لفلي سمايل

المال الضائع وكيف وجده + الوصفه الناجحة + درس بالإملاء + النعناع وفوائده

تاريخ الإضافة : 15-4-1431 هـ

الموضوع الأول

 

قصة المال الضائع وكيف وجده

 

* يروى أن رجلاً جاء إلى الإمام أبى حنيفة ذات ليلة، وقال له: يا إمام! منذ مدة طويلة دفنت مالاً في مكان ما، ولكني نسيت هذا المكان، فهل تساعدني في حل هذه المشكلة؟

- فقال له الإمام: ليس هذا من عمل الفقيه؛ حتى أجد لك حلاً. ثم فكرلحظة وقال له: اذهب، فصل حتى يطلع الصبح، فإنك ستذكر مكان المال إن شاء الله تعالى.

- فذهب الرجل، وأخذ يصلي. وفجأة، وبعد وقت قصير، وأثناء الصلاة، تذكر المكان الذي دفن المال فيه، فأسرع وذهب إليه وأحضره.

- وفي الصباح جاء الرجل إلى الإمام أبى حنيفة ، وأخبره أنه عثر على المال، وشكره ، ثم سأله: كيف عرفت أني سأتذكر مكان المال ؟!

- فقال الإمام: لأني علمت أن الشيطان لن يتركك تصلي ، وسيشغلك بتذكر المال عن صلاتك.

 

مع التحية لـ
nahed nabil

 


الموضوع الثاني

 

من الأدعية التي تحفظ المسلم

 

* ما ثبت من الأحاديث الصحيحة التي تحفظ المسلم ، والتي كان النبي صلى الله عليه وسلم يداوم عليها كأذكار الصباح والمساء وغيرها من الأحاديث الصحيحة ومن ذلك:

 

1- قراءة آخر آيتين من سورة البقرة كل ليلة:

- عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ الْبَدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( الآيَتَانِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ مَنْ قَرَأَهُمَا فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ ) رواه البخاري ومسلم.

- قال النووي رحمه الله: قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( كَفَتَاهُ ) قِيلَ: مَعْنَاهُ كَفَتَاهُ مِنْ قِيَام اللَّيْل وَقِيلَ: مِنْ الشَّيْطَان , وَقِيلَ: مِنْ الآفَات , وَيَحْتَمِل مِنْ الْجَمِيع ا.هـ .

 

2- دعاء الكرب:

- عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ عِنْدَ الْكَرْبِ: ( لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ الْعَظِيمُ الْحَلِيمُ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَرَبُّ الأَرْضِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ ) رواه البخاري ومسلم.

 

3- قراءة سورة الإخلاص والفلق والناس:

- فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ بهما عند النوم وينفث على يديه ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده.

- فعَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها: ( أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ كُلَّ لَيْلَةٍ جَمَعَ كَفَّيْهِ ثُمَّ نَفَثَ فِيهِمَا فَقَرَأَ فِيهِمَا قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ وَ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ثُمَّ يَمْسَحُ بِهِمَا مَا اسْتَطَاعَ مِنْ جَسَدِهِ يَبْدَأُ بِهِمَا عَلَى رَأْسِهِ وَوَجْهِهِ وَمَا أَقْبَلَ مِنْ جَسَدِهِ يَفْعَلُ ذَلِكَ ثَلاثَ مَرَّاتٍ ) رواه البخاري.

- وعن عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( أَلَمْ تَرَ آيَاتٍ أُنْزِلَتْ اللَّيْلَةَ لَمْ يُرَ مِثْلُهُنَّ قَطُّ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ وَقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ) رواه مسلم.

 


الموضوع الثالث

 

" دعـــ الحق ـــوة " الوصفه الناجحة

 

* وقف أعرابي أمام طبيب وهو يصف الأدوية للمرضى فقال للطبيب: اعندك دواء لداء الذنوب يرحمك الله ؟ فأطرق الطبيب برأسه إلى الأرض وأخذ يفكر ..

ثم قال: أسمع ... دواء إن عملت به كان الشفاء من عند الله تعلى:

خذ عروق الفقر وروح الصبر وأضربها برقائق الفكر ، واجعل منها قدرا مساويا من التواضع والخضوع ، ثم دق المخلوط في مهراس التوبة والخضوع ، وبلله بماء الدموع ..

ثم ضعه في وعاء التذلل إلى الله وأوقد تحته نار التوكل عليه ، وحركه بملعقة الاستغفار حتى يظهر عليه زبد التوفيق والوقار ..

وأنقله إلى آنية المحبة ، وبرده بهواء المودة ، وصفه بمصفاة الأحزان واجعل معه حقيقة الأيمان ، وأمزجه بخوف من الرحمن ودم على هذا ما عشت من الأيام ..

وإياك أن تقرب في أيام دوائك شيئا من الآثام ، وتجنب الرياء ، والبس لبسا الحياء ، واشدد على قلبك بالصدق والوفاء ..

وإياك أن تدخل بيتك إلا من باب التوبة والصفاء ..

فإن داومت على هذا الدواء صفا قلبك من بين القلوب ، وزالت أوجاع ألم الذنوب.

 

مع التحية لـ

Yusuf Alkhaja

 


الموضوع الرابع

 

درس بالإملاء

 

لافتة لأحمد مطر

 

كتب الطالب:

حاكِمَنا مُكْتأباً يُمسي

و حزيناً لضياع القدس.

 

صاح الأستاذ به: كلاّ…

إنك لم تستوعب درسي.

إرفع حاكمنا يا ولدي

و ضع الهمزة فوق الكرسي.

 

هتف الطالب: هل تقصدني…

أم تقصد عنترة العبسي ؟!

أستوعبُ ماذا ؟!

و لماذا ؟!

دع غيري يستوعب هذا

و إتركنى أستوعب نفسي.

هل درسك أغلى من رأسي ؟!

 


الموضوع الخامس

 

النعناع وفوائده

 

* تعريفه:

- هو نبات معروف ،طيب الرائحة مقبول الطعم تحدث عنه أطباء العرب بإطناب وذلك لكثرة فوائده الطبية ، فقد جاء في كتاب لعلماء العرب القدماء النعناع يمنع الغثيان ، وأوجاع المعدة ، والنواق ، ويطرد الديدان.

 

* أمراض يعالجها النعناع:

* من الخارج:

- يصنع من النعناع لبخة ( ورقة نعناع مع لباب الخبز الأبيض والخل ) ويستعمل لتسكين آلام العصبية وطريقته يوضع كيس من الشاش مملوء بالبخة المصنوعة بعد تسخينها فوق موضع الألم.

* من الداخل:

- يغلى النعناع في الماء لفترة وجيزة ويضاف إليه بعد إنزاله من على النار نسبة سكر( ونحذر مرضى السكر من إضافة السكر) فيمكنهم شربة بدون سكر فهو مقبول الطعم طيب الرائحة ( وننصح أيضا بعدم شرب النعناع عند الشعور بالقيء أو الحميات ).

1- شراب النعناع يعتبر من الأدوية الناجحة جدا في معالجة الاطرابات المرارية، وتسكين المغص المعوي ، ومغص أسفل البطن ، وآلام الحيض ، وطرد الغازات المعوية ، كما أنه يكسب الجسم نشاطا وحيوية.

2- ويحتوى النعناع على زيت طيار (المنثول) ،ومواد دابغة مسكنة للتشنجات ، وطاردة لمر الالتهاب الكبدي ، ومضادة للالتهابات.

 

* والنعناع صديق القلب ،ومريح للأعصاب ، وحبيب الجهاز الهضمي، يبعث القوة في الجسم ويسهل التنفس ويدر البول ،يخفف من شدة حساسية .. وكما يستعمل لعلاج الروماتزم والمفاصل والالتهابات.

 

مع التحية لـ

lujain

مواضيع ذات صلة

المجموعة رقم 290 المجموعات المجموعة رقم 290
المجموعة رقم 312 المجموعات المجموعة رقم 312

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (1)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..

وليد بن خالد قرملي

هذه المواضيع رائعة جدا، وتوزن بالذهب، فبارك الله فيكم وسدد خطاكم اللهم آمين.