لفلي سمايل

طرق الحج القديمة

تاريخ الإضافة : 5-2-1435 هـ

أطلس الحج والعمرة ((تاريخاً وفقهاً))

 

القسم الأول ((التاريخي))

أولاً:

مكة المكرمة والمشاعر المقدسة

 

الباب الخامـــس:

أشهر طرق ومسالك الحج في الماضي وبدايات العصر الحديث

 

* طرق الحج القديمة:

- قال تعالى:( وَأَذّنِ فِي النَّاس بالحَجّ يَأُتوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلّ ضَامِرٍ يأَتِينَ مِن كُلّ فَجّ عَمِيقٍ * ليَشهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ ويَذَكُرُوا اسمَ الله فِي أيّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقٌهمِ مّن بَهِيمَة الأنعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطعِمُوا البَائِسَ الفقِيرَ * ثُمَّ ليقضوا تَفثُهم وَليُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلَيطَّوَّفُوا باْلبَيتِ العَتيقِ ) الحج الآيات 27-29.

- لقد تضمنت هذه الآيات الكريمة: مشروعية الحج (وأِّذن في الناس بالحج), والرحلة إليه (يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر), كما تضمنت طرق الحج (يأتين من كل فج عميق), وأخيراً تضمنت فوائده المرجوة منه (ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات), سورة الحج.

 

- ونظراً لما للحج من فوائد مادية, وروحية (اقتصادية, واجتماعية, وثقافية, وتاريخية)؛ ولما للرحلة إليه من دور في توثيق الصلة بين الشعوب الإسلامية, والعمل على الوحدة الثقافية, والفكرية, والتشريعية بين المسلمين, وذلك من خلال اللقاءات, والحوارات, والأخذ والعطاء, في الطريق إلى الحج, أو العودة منه, وفي رحاب الأراضي المقدسة, مكة والمدينة, وما يلحق بهما, وتأكيداً على الأداء التاريخي الذي أدته طرق الحج, حيث تُعد في التاريخ الإسلامي من أهم مصادر الثقافة الجغرافية؛ لأنها تدعو إلى دراسة الطرق والوسائل المؤدية إليه, والتعرف على خصائص البلاد, والشعوب التي التي يمر بها الحاج, منذ أن يغادر بلده’, حتى يبلغ الحرمين الشريفين.

 

- لذلك شهدت الجزيرة العربية في العصر الإسلامي ظهور وتطور لسبعة طرق رئيسة للحج والتجارة, هي: طريق الحج الكوفي, وطريق الحج البصري, وطريق الحج الشامي, وطريق الحج المصري, وطريق الحج اليمني الساحلي, وطريق الحج اليمني الداخلي, وطريق الحج العُماني.

- وتتصل هذه الطرق مع بعضها البعض في نقاط رئيسة, أو بواسطة طرق فرعية, ولقيت طرق الحج عناية فائقة من قبل الخلفاء المسلمين, والأمراء, والوزراء, والأعيان, ومن محبي الخير من التجار والوجهاء على مر العصور, وبعض الطرق استمر استخدامه حتى عهد قريب, والبعض الآخر اندثر بسبب الظروف المناخية, والاقتصادية, والهجرات السكانية.

- وأقيمت على طرق الحج منشآت عديدة, مثل: المحطات والمنازل والمرافق الأساسية من برك, وآبار, وعيون, وسدود, وخانات, ومساجد, وأسواق, كما أقيمت على هذه الطرق الأعلام, والمنارات, والأميال, التي توضح مسار تلك الطرق وتفرعاتها.

 

* دَرْبُ زُبَيْـــدَة:

- وينسب إلى زبيدة بنت جعفر بن أبي جعفر المنصور الخليفة العباسي, ولدت في عام 145هـ, وتوفيت عام 216هـ, وهي إحدى زوجات الخليفة العباسي هارون الرشيد ـ رضي الله عنه ـ أبرز الخلفاء العباسيين 170 ـ 193هـ, قامت زبيدة بالإشراف على إنشاء طريق الحج, ويتمثل هذا الدرب في خدمة حجاج بيت الله الحرام من بغداد (عاصمة الخلافة العباسية), ومروراً بالكوفة إلى مكة المكرمة, حيث تم وضع علامات على الطريق:لإرشاد الحجاج, وتم وضع برك ماء لجمع الماء بطريقة ذكية, حيث تم وضع كل بركة أسفل وادي صغير تجمع ماء المطر ويستفيد منها الحجاج للتزود بالماء, ومع مرور السنين استفاد حجاج بيت الله الحرام من هذا الطريق.

- ويبلغ طول هذا الدرب 1400كم تقريباً, وينتهي هذا الدرب في عين زبيدة التي تنبع من  وادي نعمان, ثم تمر في عرفات فتقطع وادي عُرنة, ثم تنحدر إلى مكة, وكانت مصممة  بطريقة انسيابية هندسية متطورة.

 

- غير أن الطريق انتظم استخدامه بعد فتح العراق, وانتشار الإسلام في المشرق الإسلامي, فتحولت مناهل المياه, وأماكن الرعي, والتعدين على الطريق إلى محطات رئيسة, وبدأ الطريق يزدهر بالتدريج منذ عصر الخلافة الراشدة, وحتى العصر الأموي؛ وبانتقال مركز الخلافة من الشام إلى العراق, في العصر العباسي, أصبح الطريق حلقة اتصال مهمة بين عاصمة الخلافة في بغداد والحرمين الشريفين, وبقية أنحاء الجزيرة العربية وحتى اليمن, وأعطى خلفاء بني العباس جل اهتمامهم بتأمين طرق المواصلات, وبالأخص طريق الكوفة من مكة, كما كان للأمراء, والوزراء, والقادة, والوجهاء, إصلاحات أخرى كثيرة على الطريق.

 

- ويعد طريق الحج من الكوفة, إلى مكة المكرمة من أهم طرق التجارة والحج في العصر الإسلامي, وقد عرف هذا الطريق فيما بعد باسم (درب زبيدة)؛ نسبة إلى السيدة زبيدة بنت جعفر, زوجة الخليفة هارون الرشيد (توفي رحمه الله سنة 193هـ/809م), والسيدة زبيدة كان لها أعمال كثيرة في إقامة بعض المنشآت على هذا الطريق, وفي مكة المكرمة, ومن أهم أعمالها: حفرها عين زبيدة التي لا تزال آثارها باقية حتى اليوم.

 

- وطريق (الكوفة – مكة) لا يستبعد أن يكون معروفاً قبل العصر الإسلامي؛ حيث كانت الحيرة عاصمة المناذرة بالقرب من الموقع الذي قامت فيه الكوفة فيما بعد سنة 14هـ, وربما كانت القوافل التجارية من مكة, والمدينة تتجه إلى الحيرة عبر هذا الطريق, وكانت توجد على الطريق مناهل للمياه قبل الإسلام توقف في بعضها الجيش الإسلامي بقيادة سعد بن أبي وقاص قبل دخوله العراق.

- ومن هذا المناهل: زرود, والثعلبية, وشرف, والعذيب, والقادسية.

 

طرق الحج القديمة

 

طرق الحج القديمة

 

طرق الحج القديمة

 

طرق الحج القديمة

 

* فَـــــيدُ:

- فَــــيدُ: بالفتح ثم السكون, ودال مهملة؛ قال ابن الأعرابي: الفَيدُ الموت, والفيد: الشعرات فوق جَحفَلة الفرس, وقيل للمؤرّج: لم اكتنيتَ بأبي فَيد؟ قال: فيد منزل بطريق مكة, والفيد: وردُ الزعفران, ويجوز أن يكون من قولهم: استفاد الرّجلُ فائدَةً, وقلّ يقولون فادَ فائدة؛ قاله الزجاجي. وفيدُ: بليدة في نصف طريق مكة من الكوفة عامرة إلى من الآن يُودعُ الحاجّ فيها أوزادَهم وما يثقل من أمتعتهم عند أهلها, فإذا رجعوا أخذوا أزوادهم ووهبوا لمن أودعوها شيئاً من ذلك, وهم مغوثة للحاج في مثل ذلك الموضع المنقطع, ومعيشة أهلها من ادخار العلوفة طول العام إلى أن يقدم الحاج فيبيعونه عليهم.

 

- قال الزجاجي: سميت فيد بفيد بن حام وهو أول من نزلها, وقال السكوني: فيد نصف طريق الحاجّ من الكوفة إلى مكة, وهي أثلاثٌ: ثُلثٌ للعُمَريّين وثلث لآل أبي سلامة من همدان, وثلث لبني نبهان من طيّء, وبين فَيد ووادي القرى ستّ ليال على العُرَيمة, وليس من دون فيد طريق إلى الشام, بتلك المواضع رمالٌ لا تسلك حتى تنتهي إلى زُبالة أو العقبة على الحزن فربما وُجد به ماء وربما لم يوجد فيجنب سلوكه؛ قالوا: وقول زُهير فَيدُ القُرَيّات موضع آخر, والله أعلم, وقال الحازمي: فيد, بالياء, أكرمُ نجد قريب من أجإ وسَلْمى جبلَيْ طيّء؛ ينسب إليه محمد بن يحيى ابن ضُرَيس الفَيدي؛ ومحمد بن جعفر بن أبي مُوَاتية الفيدي؛ وأبو أسحاق عيسى بن إبراهيم الفيدي الكوفي, سكن فيدي, يروي عن موسى الجهني, روى عنه أبو عبد الله عامر بن زُرارة الكوفي وغيرهم. الحموي, ياقوت.

 

- تكثر في ((فيد)) التنانير الخاصة بالطهي خارج قصر خراش, ولا سيما أنها في منتصف طريق الحج الكوفي إلى مكة, وكما ذكر ياقوت أنهم مغوثة الحاج في هذا الموضع المنقطع, ولا غرو في ذلك؛ فهم أحفاد حاتم الطائي؛ لذلك لفت انتباهي أثناء جولتي للتعرف على موضع البرك التي أنشأتها السيدة زبيدة, ((زوجة هارون الرشيد)) على طريق الحج كثرة وجود هذه التنانير في هذا الموضع بالتحديد, و هذا تأكيدٌ على قول الحازمي بأن: فيد, بالياء, أكرمُ نجد, قريب من أجإ وسَلمى جبلَي طيّء.

مواضيع ذات صلة

الطريق من البصرة إلى مكة + طريق الحاج الشامي أطلس الحج والعمرة تاريخاً وفقهاً الطريق من البصرة إلى مكة + طريق الحاج الشامي

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (0)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..