لفلي سمايل

ثوار الكويت + معاملات تجارية بين إسرائيل وإيران + بيع و شراء الذهب

تاريخ الإضافة : 5-7-1432 هـ

الموضوع الأول

 

* قال الله تعالى:{ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ }..

وَعَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَامِتِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:( مَنْ شَهِدَ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ وَأَنَّ عِيسَى عَبْدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ وَالْجَنَّةُ حَقٌّ وَالنَّارُ حَقٌّ أَدْخَلَهُ اللَّهُ الْجَنَّةَ عَلَى مَا كَانَ مِنْ الْعَمَلِ ) أخرجه أحمد والبخاري ومسلم.

وفي حديث عتبان:( فإن الله حرم على النار من قال لا إله إلا الله، يبتغي بذلك وجه الله ).

 

- جاء في شرح "كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد" لشيخ الإسلام محمد بن سلمان التميمي: هذا الباب "باب فضل التوحيد وما يكفر من الذنوب" يشمل التوحيد بأنواعه الثلاثة؛ فالتوحيد بأنواعه الثلاثة، له فضل عظيم على أهله، ومن أعظم فضله أنه تكفَّر الذنوب، فالتوحيد يكفر الذنوب جميعاً، لا يكفر بعض الذنوب دون بعض؛ لأن التوحيد حسنة عظيمة، لا تقابلها معصية إلا وأحرق نور تلك الحسنة أثر تلك المعصية إذا كمل ذلك النور. فهذا هو المقصود بقوله: "باب فضل التوحيد وما يكفر من الذنوب"؛ فمن كمل التوحيد بأنواعه الثلاثة -أعني: توحيد الربوبية، وتوحيد الإلهية، وتوحيد الأسماء والصفات-: فإنه تكفر عنه ذنوبه، كما سيأتي بيانه في الباب بعده: أنه من حقق التوحيد دخل الجنة بغير حساب.

- فكلما زاد التوحيد محي من الذنوب مقدار عظمه، وكلما زاد التوحيد أمن العبد في الدنيا، وفي الآخرة بمقدار عظمه، وكلما زاد العبد في تحقيق التوحيد كان متعرضاً لدخول الجنة على ما كان عليه من العمل.

 


الموضوع الثاني

 

أسئلة في بيع و شراء الذهب ج1

 

* هذه أسئلة عن بيع وشراء واستعمال الذهب (ما يقال عن بيع وشراء الذهب يقال عن بيع وشراء الفضة) أجاب عنها شيخنا العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله , سائلاً الله تعالى أن ينفع بها من قرأها أو سمعها, وأن يعظم الأجر والمثوبة لمن كتبها أو طبعها أو نشرها أو عمل بها وهو حسبنا ونعم الوكيل...

 

* السؤال الأول: ما الحكم في أن كثيرا من أصحاب محلات الذهب يتعاملون بشراء الذهب المستعمل (الكسر) ثم يذهبون به إلى تاجر الذهب ويستبدلونه بذهب جديد مصنع وزن مقابل وزن تماماً, يأخذون عليه أجرة التصنيع للذهب الجديد ؟

 

* الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم, والحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين. ثبت عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه قال:( الذهب بالذهب, والفضة بالفضة, والبر بالبر, والشعير بالشعير, والتمر بالتمر, والملح بالملح, مثلا بمثل, سواء بسواء, يدا بيدٍ ) رواه مسلم..

وثبت عنه أنه قال:( من زاد أو استزاد فقد أربى ) رواه مسلم, وثبت عنه:( أنه أتي بتمر جيد فسأل عنه فقالوا: كنا نأخذ الصاع بالصاعين, والصاعين بالثلاثة, فأمر النبي صلى الله عليه وسلم برد البيع وقال:هذا عين الربا ) ثم أرشدهم أن يبيعوا التمر الرديء, ثم يشتروا بالدراهم تمرا جيدا . رواه البخاري.

- ومن هذه الأحاديث نأخذ أن ما ذكره السائل من تبديل ذهب بذهب مع إضافة أجرة التصنيع إلى أحدهما أنه أمر محرم لا يجوز, وهو داخل في الربا الذي نهى النبي صلى الله عليه وسلم عنه ، والطريق السليم في هذا أن يباع الذهب الكسر بثمن من غير مواطأة ولا اتفاق, وبعد أن يقبض صاحبه الثمن فإنه يشتري الشيء الجديد, والأفضل أن يبحث عن الشيء الجديد في مكان آخر, فإذا لم يجده رجع إلى من باعه عليه واشترى بالدراهم وإذا زادها فلا حرج, المهم ألا تقع المبادلة بين ذهب وذهب مع دفع الفرق ولو كان ذلك من اجل الصناعة.

- هذا إذا كان التاجر تاجر بيع, أما إذا كان التاجر صائغاً فله أن يقول خذ هذا الذهب اصنعه ليّ على ما يريد من الصنعة أعطيك أجرته إذا انتهت الصناعة, وهذا لا بأس به.

 

***

 

* السؤال الثاني: ما رأي فضيلتكم أن بعض أصحاب محلات الذهب يقومون باستبدال الذهب الجديد لديهم مقابل ذهب مستعمل من الراغب في الشراء منهم ويأخذون عليه أجرة تصنيع ؟

* الجواب: لا يظهر لي فرق بين هذا السؤال والذي قبله والحكم فيهما واحد.

 

***

 

* السؤال الثالث: إن بعض أصحاب محلات الذهب يقومون بشراء الذهب بالأجل معتقدين أن هذا حلال وحجتهم أن هذا من عروض التجارة ولقد نوقش كبارهم على أن مثل هذا العمل لا يجوز فأجاب بأن أهل العلم ليس لهم معرفة بمثل هذا العمل ؟

* الجواب: إن هذا أعني بيع الذهب بالدراهم إلى أجل حرام بالإجماع, لأنه ربا نسيئة, وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام في حديث عبادة بن الصامت حين قال:( الذهب بالذهب والفضة بالفضة..........الخ ) الحديث قال: ( فإذا اختلفت هذه الأصناف فبيعوا كيف شئتم إذا كان يدا بيدٍ ) رواه مسلم, هكذا أمر النبي صلى الله عليه وسلم.

- وأما قوله إن أهل العلم لا يعلمون ذلك فهذا اتهام لأهل العلم في غير محله, لأن أهل العلم كما وصفهم أهل علم والعلم ضد الجهل, فلولا أنهم يعلمون ما صحّ أن يسميهم أهل العلم, وهم يعلمون حدود ما أنزل الله على رسوله, ويعلمون أن مثل هذا العمل عمل محرم لدلالة النص على تحريمه.

 

***

 

* السؤال الرابع: ما الحكم في أن بعض محلات الذهب يشترط على البائع للذهب المستعمل أن يشتري منه جديدا؟

* الجواب: هذا أيضا لا يجوز, لأن هذا حيلة على بيع الذهب بالذهب مع التفاضل. والحيل ممنوعة في الشرع, لأنها خداع وتلاعب بأحكام الله.

 


الموضوع الثالث

 

ثوار الكويت

 

والده ما زال يأمل بالعودة عن القرار رغم فشل محاولاته المتكررة

 

طفل مصري سـأل معلمته عن «الثورة في الكويت» فكانت الإجابة ... فصله من كل المدارس

 

كتب غانم السليماني

 

* لم يدر في خلد الطالب المصري باسم محمد فتحي ابن العشر سنوات والذي يدرس في الصف الخامس الابتدائي في مدرسة الشايع انه بسؤاله الطفولي لمعلمته: «لماذا لا تعملون ثورة في بلدكم؟» قضى على حياته الدراسية في الكويت، حيث أتى الجواب قرارا بفصله نهائيا من كل مدارس التعليم العام (النظامين الصباحي والمسائي).

- القرار الذي حمله الطالب ليسلمه ولي أمره دون أن يعي محتواه صعق الأب الذي يعمل مدرسا في جامعة الكويت، حيث توجه في اليوم التالي إلى المدرسة، ليجابه بسلسلة من التبريرات تفيد بان الطالب باسم «يحرض» على قيام ثورة في الكويت، وحسب كلام الاب لـ «الراي»، مؤكدا أن محاولاته لم تفلح في إقناع إدارة المدرسة بالعدول عن القرار، وأن ابنه مجرد طفل لا يفقه معنى كلمة ثورة، وهو يقلد ما يشاهده في وسائل الإعلام وموجات التظاهرات التي تعم أجزاء من الوطن العربي.

- ويضيف والد باسم لـ «الراي» أنه بعد أن فشل في إقناع إدارة المدرسة «توجهت إلى منطقة العاصمة التعليمية وقابلت المدير العام رقية حسين التي أفادتني بان قرار الفصل نافذ لا رجعة فيه. ومن ثم توجهت إلى وزارة التربية وتحديدا إلى مكتب الوكيل المساعد منى اللوغاني التي أفادت بدورها أن القرار أتى بناء على مذكرة تفيد بان الطالب باسم يحرّض على إشعال ثورة بين أوساط الطلبة. ورغم الالتماس الذي تقدمت به خصوصا وان القرار تزامن مع نهاية العام الدراسي ما سيحرم ابني سنة دراسية كاملة بناء على تقدير خاطئ من قبل معلمته، فلم احصل على نتيجة».

- وتابع «توجهت إلى مكتب وزير التربية وزير التعليم العالي أحمد المليفي ولم أتلق ردا، رغم أن السفارة المصرية في الكويت تدخلت لمعالجة الموضوع لكنها لم تفلح في وجه إصرار الوزارة على قرار الفصل».

- وعلق الأب آمالا على الإدارة القانونية التي تنظر في الموضوع بناء على كتاب تظلم رفعه إليها، وأن يتفهم المسؤولون ظروف هذا التصرف «الطفولي». 

 


الموضوع الرابع

 

ارتباك في "إسرائيل" إثر الكشف عن علاقتها التجارية بإيران

 

* ا ف ب – تل أبيب: أثارت المعلومات التي كشفت عن وجود علاقات تجارية بين مجموعة إسرائيلية للنقل البحري وإيران فضيحة في "إسرائيل" متسبّبة بالإرباك لقادتها الذين يدعون منذ سنوات الأسرة الدولية إلى فرض عقوبات على إيران؛ بسبب برنامجها النووي.

 

- وكشفت القضية التي تصدَّرت الصحف والنشرات الإخبارية بعدما قرَّرت الولايات المتحدة الثلاثاء إدراج مجموعة "عوفر براذرز" الإسرائيلية وفرعها "تانكر باسيفيك" الذي يتخذ مقرّاً له في سنغافورة على قائمة سوداء؛ لتعاملهما مع إيران بما ينتهك العقوبات المفروضة على الجمهورية الإسلامية.

 

- وفرضت هذه العقوبة على المجموعة الإسرائيلية؛ لبيعها سفينة صهريج بقيمة 8.6 مليون دولار في أيلول/ سبتمبر 2010 إلى شركة خطوط الشحن البحري للجمهورية الإسلامية الإيرانية، منتهكة بذلك الحظر الدولي المفروض على طهران؛ بسبب برنامجها النووي المثير للجدل، ونفت مجموعة عوفر هذه الاتهامات في مرحلة أولى مؤكّدة أن الأمر "سوء تفاهم".

 

- كما نفى رئيس غرفة التجارة والصناعة والمناجم الإيرانية محمد نهونديان أن تكون إيران اشترت هذه السفينة من شركة إسرائيلية، في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام الأحد.

 

- غير أن وسائل الإعلام الإسرائيلية عادت وكشفت أن ما لا يقل عن 13 ناقلة نفط تابعة لمجموعة عوفر رست في مرافئ إيرانية خلال السنوات العشر الأخيرة.

 

- وسمحت وثائق مستمدة من "إيكواسيس" وهو بنك معطيات حول حركة الملاحة في العالم، بالعثور على أثر هذه الناقلات التي تزوّدت بالوقود في مرفأي بندر عباس وجزيرة خرج الإيرانيين.

 

- وألمحت مصادر مقرَّبة من المجموعة المتهمة إلى أن هذه الصفقات التجارية تمت بإذن من مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، غير أن متحدثاً باسم نتانياهو نفى هذه المزاعم ردّاً على أسئلة فرانس برس، وأكّد أنه "لم يصدر أي إذن من هذا النوع".

 

- وكتب يوسي ملمان الصحافي في صحيفة هآرتس: إن مجموعة عوفر ألمحت إلى أن ناقلات النفط تقوم بـ"مهمات استخباراتية"؛ سعياً لتبرير موقفها.

 

- من جهته، أكّد النائب عن المعارضة اليمينية المتطرّفة ارييه الداد متحدّثاً لإذاعة الجيش الإسرائيلي أن "من حق الإسرائيليين أن يعرفوا إن كان الأشقاء عوفر أبطال أو أنذال، إن كانوا تصرّفوا لخدمة مصالحهم الخاصة أو إن كان وجود ناقلات نفط في المرفأين الإيرانيين سمح بإتمام عمليات تنصت والتقاط صور"، ودُعيت لجنة الاقتصاد في الكنيست "البرلمان" لاجتماع طارئ الثلاثاء.

 

- وقال رئيس اللجنة النائب كارمل شانا- كوهن للإذاعة: "من غير المقبول أن تقيم شركات إسرائيلية علاقات تجارية مع إيران، عدونا الأول، في حين نشن حملة لإقناع الأسرة الدولية بفرض عقوبات شديدة وإرغام طهران على التخلّي عن برنامجها النووي".

 

- غير أن جمعية أوميتس الإسرائيلية الداعية إلى حكم أفضل أوضحت أن "عوفر براذرز ليست على الإطلاق الشركة الإسرائيلية الوحيدة" التي تعقد صفقات تجارية مع إيران سواءً مباشرة أو غير مباشرة.

 

- وطلب اومتس وكذلك الداد من مراقب الدولة والمدعي العام فتح تحقيق في الشركات الإسرائيلية التي تخالف الحظر المفروض على إيران بموجب القانون.

 

- وتشير وسائل الإعلام إلى أن هناك فعلاً قانوناً يحظر عقد صفقات تجارية مع إيران أو مع شركات ناشطة في إيران، غير أنه لا يطبّق إذ لا يريد أي وزير سواءً وزير الدفاع أو وزير الخارجية أو المالية أو حتى مكتب رئيس الوزراء تحمل مسؤولية تطبيقه.

 

- وتتبادل إيران و"إسرائيل" العداوة وتدعو إيران باستمرار إلى "إزالة "إسرائيل" عن الخارطة"، فيما تهدّد "إسرائيل" بشنّ هجوم ضد المنشآت النووية الإيرانية.

 


الموضوع الخامس

 

ثناء حاصلة على بكالوريوس تجارة 1998

 

* يحكى أن فتاة اسمها ثناء حاصلة على بكالوريوس تجارة 1998 ظلت لعدة سنوات تبحث عن عمل دون جدوى ..

- فأشار عليها أحد أقاربها بالذهاب معه لمقابلة مسئول يعمل بحديقة الحيوان ليسأله عن عمل مناسب لها فاعتذر لهم المسئول ..

- ولكنه بعد تفكير قال لثناء أن زوجة الأسد ماتت وأن الحديقة لن تأتى بأخرى إلا بعد شهور بسبب الإجراءات الروتينية وعرض عليها أن ترتدي جلد زوجة الأسد وتجلس في القفص مكانها يوميا من الساعة الـ 9 صباحا حتى الساعة الـ 2 ظهرا لقاء مرتب جيد وطمأنها أن الأسد في قفص ملاصق لها وان بينهما باب مغلق ..

 

- وظلت ثناء على هذا الوضع لمدة شهر حتى حدثت الواقعة حينما نسى الحارس في أحد الأيام إغلاق الباب الذي يفصلها عن الأسد فدخل إليها الأسد محاولا التحرش بها فأخذت تصرخ مستغيثة وأنها ثناء بكالوريوس تجارة 98 وكانت المفاجأة أن الأسد رد عليها بأنه أحمد محروس بكالوريوس هندسة 95.

مواضيع ذات صلة

المجموعة رقم 223 المجموعات المجموعة رقم 223
المجموعة رقم 205 المجموعات المجموعة رقم 205

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (3)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..

Dreams

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ما أدري ماذا أقول غير ذرفة دمع مقهورة لو نزلت علي اوطان لحرقتها وأسف علي من سلب من داخلهم الرحمة لالالالالالالالالالالالاوآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه تقهر من داسو علي ناس هم في الاصل أسياد . كرمك ربي يا إبن آدم وهانوك أهلك وأجناسك مالك غير رب هو اللي قادر يرفع بقدرته راسك.

أم يوسف

لا أملك إلا أن أقول العين بالعين والسن بالسن والبادي أظلم ... وأطلب من حكومتنا المصرية الموقرة أن تتولي مسئولياتها اتجاه هذا الطفل الذي لم يخطئ ... إلا لأن والده ترك بلده ليدرس في الجامعة لبعض من أصحاب العقول والقلوب المتحجرة ... وحسبي الله ونعم الوكيل

أم يوسف

لا أدري ما هذا الجمود الفكري والعاطفي الذي يوجد بدولة الكويت ... لا أدري أي تربية وأي تعليم الذي لا يملك ذرة من حنان أو ضمير يعامل به مثل هذا الطفل ذو العشر سنوات .... لماذا تركز قناة مثل سكووب الكويتية علي فئة قليلة من الشعب المصري ترحب بالرئيس المخلوع مبارك ... فيما تتجاهل الملايين الكارهين لفساده يظهرونه بمظهر البطل بينما الشعب المصري عنده كما يقولون قلة أصل لأنه ساعدهم في غزو العراق متناسين إنه كان يعيش بقصره بينما خيرة شبابنا يموتون ..