لفلي سمايل

هكذا علمتني الحياة 15

تاريخ الإضافة : 4-5-1428 هـ

* خذ مائة وأعطني واحداً:

- خذ من أمتنا مائة مصور، وأعطها طياراً واحداً، وخذ منها ألف مغنٍ وأعطها مخترعاً واحداً، وخذ منها كل العابثين واللاهين وأعطها مُجدًّا واحداً.

 

* فضل المصلحين:

- لولا جرأة المصلحين واستهزاؤهم بهزء الساخرين لما تخلَّص المجتمع من قيوده وأوزاره.

 

* أيهما ألزم؟:

- هل يشفي المريض المدنف باقة من الزهر، أم حقنة من البنسلين؟ وهل يكفي الجائع لحن مطرب، أم رغيف مشبع؟. وهل يسعد الفقير أن تزيَّن له جدرانه بالرسوم، أم أن تهيئ له ما يحتاجه من أثاث؟ وهل يخاف العدو إذا كنت تحسن الرقص، أم إذا كنت تحسن صناعة الموت؟

 

* التفكير العالمي:

- التفكير الذي ينبعث من تصوُّر الإنسان كإنسان هو تفكير عالمي، والتفكير الذي ينبعث من تصوُّر الإنسان كمخلوق محلِّي هو تفكير محلي قد لا يعيش في بيئة أخرى.

 

* أفكارنا الروحية:

- أفكارنا الروحية تصنع لنا مسرَّات لا تنتهي، وأفكارنا الماديَّة تخلق لنا مطالب لا تنتهي، وأكثرها لا يتحقق , إلا إذا توكلنا على الله ووجدة العزيمة والإرادة الصلبة.

 

* أنواع الجمال:

- جمال الروح يهوِّن عليك المصائب، وجمال النفس يسهِّل لك المطالب، وجمال العقل يحقِّق لك المكاسب، وجمال الشكل يسبب لك المتاعب.

 

* جمال الصورة وجمال النفس:

- لا يأسرني جمال الصورة كما يأسرني جمال النفس في الإنسان، ولا يستهويني جمال اللون كما يستهويني جمال العبير في النبات، وتؤنسني وداعة الحيوان وتعجبني قوته.

 

* العيون الجائعة:

- العيون الجائعة أشدُّ ضراوة من البطون الجائعة، هذه إذا شبعت اكتفت، وتلك كلما أكلت جاعت.

 

* خصلتان:

- من كانت فيه خصلتان أحبَّه الله: التقوى، وحسن الخلق.هكذا علمتني الحياة 15

- ومن كانت فيه خصلتان أحبه الناس: السخاء، وبذل المعروف.

 

- ومن كانت فيه خصلتان أحبه جيرانه: البشاشة، وكرم المعاملة.

- ومن كانت فيه خصلتان أحبه إخوانه: تذكُّر معروفهم، ونسيان إساءتهم.

 

- ومن كانت فيه خصلتان أحبه تلامذته: بذل الجهد في إفهامهم، ولين الجانب لهم.

- ومن كانت فيه خصلتان أحبه أساتذته: سرعة الفهم عنهم، وتوفير الاحترام لهم.

 

- ومن كانت فيه خصلتان أحبه أهله: لطف معاملتهم، وتفهم مشكلاتهم.

- ومن كانت فيه خصلتان أحبه رؤساؤه: جميل طاعته لهم، وإتقان عمله عندهم.

 

- ومن كانت فيه خصلتان أحبه الله والناس حميعاً: فعل الخير، واجتناب الأذى.

 

* عيد السعداء وعيد الأشقياء:
- في المجتمع المتماسك، يكون العيد عيداً لجميع أبناء الأمة، وفي المجتمع المتفكك يكون العيد عيداً لأقوام ومأتماً لآخرين.

مواضيع ذات صلة

هكذا علمتني الحياة 13 هكذا علمتني الحياة هكذا علمتني الحياة 13
هكذا علمتني الحياة 14 هكذا علمتني الحياة هكذا علمتني الحياة 14

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (11)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..

الرحيق المختوم

الله يغير حال أمتنا ونكون عباد هادين مهتدين اللهم آمين.

وليد الدوسري

بارك الله فيك

خديجة

شكرا لكم وبارك الله فيكم

ahmad

كلام راااائع وارجو ان يؤثر

سالم الحسن

شكرا لكم على هذا الطرح الرائع والمتميز ...

ahmad

إن المقال جميل جداً

GEHAN

جزاكم الله خيرا كثيرا

أم محمد

اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه وزادكم الله علما وخيرا

فريدون

جزاك الله خيرا...

محمود يوسف

هذا الموقع كل يوم يخبرنا اول باول اخبار العالم كله الموقع جميل جدا وسوف يفوز بترشيح احسن واجمل موقع اسلامي

ميره المعمري

كلامك كله حكم...ودروس يستفاد منها بارك الله فيك