لفلي سمايل

هكذا علمتني الحياة 8

تاريخ الإضافة : 18-7-1427 هـ

* أين أنت:

- يتساءلون عنك: أين أنت؟ فيا عجباً للعُمْي البُلْه! متى كنت خفيًّا حتى نسأل عنك؟ ألست في عيوننا وأسماعنا؟ ألست في مائنا وهوائنا؟ ألست في بسمة الصغير وتغريد البلبل؟ ألست في خفيف الشجر وضياء القمر؟ ألست في الأرض والسماء؟ ألست في كلِّ شيء كلِّ شيء؟ أليست هذه آياتك الدالة عليك؟ أليست هذه من بدائع صنعك يا أحسن الخالقين؟ أليست آيات تدبيرك الحكيم بارزة في صغير هذا الكون وكبيره؟ فكيف يسأل عنك هؤلاء إلا أن يكونوا عمياً في البصائر والأبصار؟

قال تعالى: ( إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّلْمُؤْمِنِينَ * وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِن دَابَّةٍ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ * وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاء مِن رِّزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ). سورة الجاثية.

 

* إذا امتلأ القلب:

- إذا امتلأ القلب بالمحبة أشرق الوجه، إذا امتلأ بالهيبة خشعت الجوارح، وإذا امتلأ بالحكمة استقام التفكير، وإذا امتلأ بالهوى ثار البطن والفرج.

 

* إذا همّت نفسك:

- إذا همّت نفسك بالمعصية فذكرها بالله، فإذا لم ترجع فذكرها بأخلاق الرجال، فإذا لم ترجع فذكرها بالفضيحة إذا علم بها الناس، فإذا لم ترجع فاعلم أنك تلك الساعة قد انقلبت إلى حيوان.

 

* بين الخوف والرجاء:

- يخوّفنا بعقابه فأين رحمته؟ ويرجينا برحمته فأين عذابه؟ هما أمران ثابتان: رحمته وعذابه، فللمؤمن بينهما مقامان متلازمان: خوفه ورجاؤه.

 

* المسيء بعد الإحسان:

- من أحسن إليك ثم أساء فقد أنساك إحسانه.

 

* احذر ضحك الشيطان منك:

- احذر ضحك الشيطان منك في ست ساعات: ساعة الغضب، والمفاخرة، والمجادلة، وهجمة الزهد المفاجئة، والحماس وأنت تخطب في الجماهير، والبكاء وأنت تعظ الناس.

 

* احذر!:

- احذر الحقود إذا تسلط، والجاهل إذا قضى، واللئيم إذا حكم، والجائع إذا يئس، والواعظ المتزهد ( أي الذي يتظاهر بالزهد ) إذا كثر مستمعوه.

 

* عقوبة المجتمع:

- إن الله يعاقب على المعصية في الدنيا قبل الآخرة، ومن عقوبته للمجتمع الذي تفشو فيه المظالم أن يسلّط عليه الأشرار والظالمين: ( وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق القول فدمرناها تدميراً ).

 

* عذاب..:

- عذاب العاقل بحبسه مع من لا يفهم، وعذاب المجرِّب برئاسته على من لم يجرب، وعذاب العالم بوضع علمه بين أيدي الجهال، وعذاب الرجل بتحكيمه بين النساء، وعذاب المرأة بمنعها من الكلام.

 

* الصراخ:

- تسمع بجانبك صراخ .. يقولون: يا الله! علموا أن لهم ربًّا يرحمهم فاستغاثوا برحمته، إني لأرحمهم لآلامهم وأنا عبد مثلهم، فكيف لا يرحمهم الله وهو ربهم وخالقهم؟.

مواضيع ذات صلة

هكذا علمتني الحياة 6 هكذا علمتني الحياة هكذا علمتني الحياة 6
هكذا علمتني الحياة 16 هكذا علمتني الحياة هكذا علمتني الحياة 16

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (7)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..

nawla

شكرا اخواني الكرام على المعلومات .و اسال الله عز و جل ان يجعلها في ميزان حسناتكم اللهم آمين.

سلام عادل

بارك الله فيكم علي هالموضوع المميز

gody

ما شاء الله لا قوة الا بالله احسنتم وبارك الرحمن فيكم

عبد الجواد حمزة

شكرا واستمر

اسيرالوقت

رسائل جدا رائعه والله يجعلها في موازين أعمال من كتبها

ريمـــا

العنوان ممتاز جدا اما الرسالة فهي جميلة جدا و مفيدة في نفس الوقت و شكرا

heba ismail

رسالة فى غاية الروعة