لفلي سمايل

تجهم الفشل وابتسامة النجاح + الردود المسكتة

تاريخ الإضافة : 27-7-1433 هـ

تجهم الفشل وابتسامة النجاح

 

* الفاشلون قسمان: قسمٌ فكر ولم يفعل، وقسمٌ فعل ولم يفكر.

 

* الفشل هو الشيء الوحيد الذي يستطيع أن يحقّقه كلّ إنسانٍ، دون أن يبذل أي مجهودٍ.

 

* سقوط الإنسان ليس فشلاً، ولكن الفشل أن يبقى حيث سقط.

 

* يقول دايل كارنجي: كلّ دقيقةٍ لا تضيف إلى وجودك، فإنها تحطُّ من قدرك.

 

* إذا تحدَّثت أمام الناس وفشلت، فقد حقّـقت نجاحاً واحداً، وإذا ضحكوا منك، فقد حقَّـقت نجاحين.

 

* الذي يعمل ويفشل، خيرٌ من الذي لا يعمل أبداً.

 

* * *

قالت علا الناس إلا أنت قلت لها      كذاك يسفل في الميزان من رجحا

 

* * *

* الآراء كالمسامير، كلّما طرقها المرء أكثر ازدادت عمقاً.

 

* الناجح هو شخصٌ يكسب أصدقاء مزيفين، وأعداءً حقيقيين.

 

* الإخفاء أمرٌ شائعٌ بين الناس، فهو أكثر حدوثاً من النجاح.

 


 

الردود المسكتة

 

* قيل لأعرابي: أتحسن أن تدعو ربك؟ فقال: نعم، قيـل: فادع، فقال: اللهم إنك أعطيتـنا الإسلام من غير أن نسألك، فلا ترمنا من الجنة ونحن نسألك.

 

* جلس كسرى يوماً لمظالم العباد، فتـقدم إليه رجلٌ قصيرٌ وجعل يقول: أنا مظلومٌ، فلم يلتـفت إليه كسرى، فقال الوزير: أنصف الرجل، فقال كسرى: إنَّ القصير لا يظلمه أحد، فقال القصير: إن الذي ظلمني أقصر مني.

 

* قال الوالد لابنه: يا بني حين كان نابليون في سنِّك طالباً كان يأخذ دائماً الأول على صفه، فما لي أراك تأخذ الخامس، فردَّ عليه الابن قائلاً، وحين كان نابليون في سنِّك يا أبي كان إمبراطوراً عظيماً لفرنسا.

 

* سأل المتوكل يوماً الضرير أبا العيناء: ما أشدُّ عليك من ذهاب بصرك؟ فقال أبو العيناء: هو ما حُرِمته من رؤيتك يا أمير المؤمنين.

 

* قال الحجاج لرجل من الخوارج: والله إني لأبغضك، فقال الخارجي: أدخل الله الجنة أكثرنا بغضاً لصاحبه.

 

* قال رجلا لمحمد ابن الحنيفة بن علي أبي طالب رضي الله عنه: لِمَ غرّبك أبوك، وترك الحسن والحسين؟ فقال محمد ابن الحنيفة رضي الله عنه: ذلك لأن الحسن والحسين كانا مثل عينيه، وكنت أنا مثل يمينه فهو يدافع بيمينه عن عينيه.

 

* رأى طفيليٌ صديقين له يتهامسان فقال لهما: فيمَ تـتـناجيان؟ أو فيمَ تكذبان؟ فقال أحدهما: كنا نتناجى بالكذب في مديحك.

 

* أرسل رجلٌ ولده ليشتري له حبلاً للبئر طوله عشرون ذراعاً، فوصل الولد إلى منتصف الطريق ثم رجع، فقال: يا أبتِ، عشرون في عرض كم؟ قال: في عرض مصيـبـتي فيك يا بني.

 

* قال شخصٌ لآخر: جئـتـك في حويجةٍ، فقال: اقصد لها رجيلا.

 

* قال الحجاج ليحيى بن سعيد: إنك تشبه إبليس، فقال: وما ينكر الأمير أن يكون سيّـد الأنس يشبه سيد الجن فأعجبه جوابه.

 

* التـقطت الأرنب تمرةً، فاختـلسها الثعلب فأكلها، فانطلقا يختصمان إلى الضبِّ، فقالا: يا أبا حسل، قال: سميعاً دعوتما، فقالا: أتيناك لنختصم، قال: عدلاً حكَّمتما، قالا: فاخرج إلينا، فقال: في بـيتـه يؤتى الحكم، قالت الأرنب: إني وجدت تمرهً، قال: لنـفسه بغى الخير، قالت: فلطمته، قال بحقِّك أخذتِ، قالت: فلطمني، قال: حرٌ انتصر، قالت: فاقض بـينـنا، قال: قد قضيت، فذهبت أقواله مثلاً.

 

* قيل للجاحظ: لِمَ هربت في نكبة الزيات؟ فقال: خفت أن أكون ثاني اثـنـين إذ هما في التـنور.

 

* لما قدِّم سقراط لُيـقْـتـل بكت امرأته فقال: ما يـبكيك؟ قالت: تُـقْـتـل ظلماً قال: أَوَ كنتِ تحبين أن أُقـتـل حقا؟.

مواضيع ذات صلة

الوالدان متعة الحديث الوالدان

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (2)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..

كمال السمان

أكرمك ألله وجعلكم ذخرا لما فيه خير للبشر

فهد الرويلي

رااااااااااااااائع. شكراً لمجهودكم.