صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

  • تاريخ الإضافة:19/7/1433 هـ
  • الزيارات:40879
  • التعليقات:14
  • التقييم:
  • print
  • save
  • backward
  • forward
  • Bookmark and Share

* منذ أضحت البوسنة والهرسك تحت إدارة النمسا -بنص معاهدة برلين، والمسلمون يتعرضون للحروب المستمرة من عصابات الجوار الصليبية، وعلى الرغم من أن معاهدة برلين نصت على احترام حقوق المواطن دون تمييز، إلا أن المسلمين لم يسلموا من حرب التصفية المستمرة على أيدي العصابات الصربية والكرواتية المدعومة من النمساويين والهنغاريين.

 

- هذه التصفية أخذت أشكالاً مختلفة خلاف القتل والتصفية البدنية مثل: الضغوط المادية والمعنوية والحرمان من الحقوق المدنية.

 

- ولما كان سبب اندلاع الحرب العالمية الأولى منبثقاً من الصرب الذين قتل أحدهم ولي العهد النمساوي، فقد دفع مسلمو المنطقة الثمن غالياً، إذ قتل كثير منهم وتعرضوا للإهانة ومصادرة الأراضي. وهو ما تكرر في الحرب العالمية الثانية بتوسع أكبر، إذ أصبح المسلمون متهمين من الجميع، واتهمهم الصرب بموالاة المحور؛ وبالتالي فهم يستحقون القتل، كما اتهمهم الكروات بموالاة الصرب!!

 

- وفي أثناء الحرب العالمية، ساعدت ألمانيا النازية حليفتها كرواتيا لتضم البوسنة والهرسك إليها. ولكن هذا الأمر لم يستمر طويلاً فقد شكل تيتو سنة (1943م) حكومة مؤقتة مهدت لإنشاء يوغسلافيا الاتحادية وريثة المملكة الصربية، تلك الدولة الاتحادية التي وضعت أول لبنات تأسيسها بعد الحرب العالمية الأولى، وضمت ست جمهوريات هي:( صربيا، كرواتيا، سلوفينيا، مقدونيا، الجبل الأسود، والبوسنة والهرسك)، وقد أُلحقت بيوغسلافيا سنة (1945م).

 

- قضى الشيوعيون في يوغسلافيا على الحركات الإسلامية كحركة "الشباب المسلم" سنة (1949م). وكانوا يلقون بالمسلمين أحياء في آبار طبيعية، ويضربون الأطفال الضعفاء على الصخور، ويذبحون من عاش منهم ويلقون بالجثث دون دفن.

 

- وفي دستور (1974م) اعترفت الدولة اليوغسلافية الشيوعية بالقومية الإسلامية، إلا أن الاعتراف لم يلغ العصبية الصربية الهائجة وأطماعها الممتدة إلى بناء صربيا الكبرى، لكن ما لبثت الجمهوريات اليوغسلافية الست في التفكك والانفصال بعد وفاة تيتو، وبدء انهيار الشيوعية في شرق أوربا عام (1988م). وكانت صربيا المنتفع الوحيد من جمهورية يوغسلافيا، فالجيش النظامي صربي في معظمه، والنسبة الكبرى من كبار الموظفين والقادة كانت صربية.

 

- وبذلك فقد أعلنت سلوفينيا في (4 يوليو 1990م) تطبيق قوانينها الخاصة بدلاً من قوانين يوغسلافيا الاتحادية، وأيد التصويت الاستقلال التام في (24 ديسمبر 1990م). واعترفت ألمانيا بسلوفينيا وكرواتيا كدولتين مستقلتين؛ فحركت صربيا دباباتها إلى كرواتيا عبر أراضي البوسنة لتقاتل بها كرواتيا في (22 سبتمبر 1991م)، فتدخلت الدول الأوربية وقرر وزراء الخارجية في اجتماعهم ببروكسل إرسال قوات للبوسنة والهرسك لمنع انتشار القتال، خاصةً بعد أن أعلن برلمان سراييفو - عاصمة البوسنة - استقلال جمهورية البوسنة والهرسك عن بلغراد - عاصمة الصرب - في (15 أكتوبر 1991م).

 

- لم يأبه الصرب لذلك وأعلنوا في (5 يناير 1992م) قيام دولة جديدة من الصرب والجبل الأسود والمناطق الصربية في البوسنة والهرسك. عند ذلك اعترفت الدول الأوربية والمجتمع الدولي بكلٍ من كرواتيا وسلوفينيا، على أن يُترك المجال مفتوحاً أمام البوسنة والهرسك ومقدونيا لتقديم المزيد من الوثائق التي تثبت التزامها ووفائها بشروط الاعتراف باستقلالها!!، ومنها مثلاً القيام باستفتاء شعبي على الاستقلال، وبالفعل فقد أجرت الحكومة البوسنية استفتاءً, وقد قاطعته الغالبية العظمى من الصرب. وكانت نسبة المشاركة في الاستفتاء على الاستقلال 63.4% وقد صوت لصالح الاستقلال 99.7% من الناخبين, ليعلن بذلك "علي عزت بيجوفيتش" استقلال الجمهورية رسمياً في (4 مارس 1992م).

 

- ولما كانت صربيا تريد تشكيل يوغسلافيا جديدة تضم البوسنة والهرسك إليها، فقد تفجر الموقف في البوسنة والهرسك في (9 مارس 1992م) عندما شن الصرب معارك في جمهورية البوسنة والهرسك، ودخل الصرب بالمدرعات والدبابات بلدة "بوسانسكي برود". فبعثت الأمم المتحدة بقوات في (23 مارس 1992م) إلى بلغراد لحفظ السلام، وإيقاف اعتداء الصرب على كلٍ من كرواتيا والبوسنة، وبالفعل توقف الاعتداء على كرواتيا، بينما امتد على المسلمين واتسع حتى عمَّ بحلول (25 مارس 1992م) جميع مدن البوسنة والهرسك، فصار المسلمون يجاهدون وحدهم ضد الجيشين الصربي والكرواتي يدعمهم صرب البوسنة وكروات البوسنة.

 

- وقد كان تركيز الصرب - في المناطق التي احتلوها - على أئمة المساجد ورجال الدعوة؛ حيث يتم شنقهم وتعليقهم على مآذن المساجد!!، كما حاول الصرب الأرثوذكس تنصير العديد من المسلمين، ونجح الرهبان في خطف (50 ألف طفل بوسني) من المستشفيات ومراكز اللاجئين، وتم شحنهم في حافلات إلى بلغراد، ثم إلى جهة تنصيرية ألمانية.

 

- وعلى الرغم من أن الأمم المتحدة قد اعترفت بالبوسنة والهرسك بتاريخ 22 مايو 1992م وقبلت عضويتها إلا أن حظر الأسلحة السابق الذي فرض على يوغسلافيا ككل لم يرفع. بل كان الأمر وكأن شيئا لم يكن ولم يتغير. فلقد كان القادة العسكريون الصرب يتفاخرون بأن لديهم أسلحة وذخيرة تكفي لخوض الحرب في البوسنة والهرسك لست أو سبع سنوات قادمة، حيث لن يكون للحذر أي تأثير فعلي على قدرتهم العسكرية. ولكن على العكس منهم كان للحظر تأثير كبير على دفاعات البوسنة، حيث يمكن اعتبار أن حظر الأسلحة بالنسبة للدفاعات البوسنية هو حكم بالإعدام على المدى الطويل.

 

- وضغطت الحكومتان الأمريكية والألمانية من أجل رفع الحظر، ولكن عارض وزير الخارجية البريطاني دوغلاس هيرد الفكرة بشدة، مدعيا أن ذلك "لن يؤدي إلا إلى إطالة مدة الحرب" فلم يتم رفع حظر الأسلحة، ولكن استمر القتال، وطال أمده إلى نهاية عام 1995م.

 

* مجازر صليبية في البوسنة:

- ارتكب الجنود الصرب فظائع كثيرة في حق المسلمين البوسنيين، وكان كل شيء بعلم الكنيسة الأرثوذكسية وأوامرها؛ فقام الجنود بقطع إصبعين وترك ثلاثة أصابع للضحايا كرمز على التثليث، ورسم الصليب على الأجسام بالسكاكين والحديد، كما أصدرت الكنيسة فتوى تبيح اغتصاب الصرب للمسلمات؛ فتم اغتصاب آلاف الفتيات، حتى أنه من كثرتهم لم يتوصل إلى إحصائية دقيقة تعبر عن عدد المغتصبات، وتشير بعض التقديرات إلى اغتصاب حوالي (60 ألف سيدة وفتاة وطفلة) بوسنية حتى (فبراير 1993م)، والمحزن أن كل واحدة من هؤلاء تم اغتصابها عدة مرات.

 

- ومن الأمثلة المثيرة للشجن: اقتحم ثلاثة من الجنود الصرب منزل أسرة مسلمة تتكون من امرأة مسنة (جدة 60 عامًا) وابنتها الكبرى (أم 42 عامًا) وبناتها الخمس (19 , 15 ,12 , 9 , 6 عامًا) وقاموا - تحت التهديد - باغتصاب الجدة أمام ابنتها وأحفادها، ثم قاموا باغتصاب الأم أمام أمها وبناتها، ثم قاموا باغتصاب الفتيات الخمسة الصغيرات أمام الأم والجدة, مما نتج عنه موت اثنين من الفتيات الصغيرات بينما فقدت الجدة والأم النطق والعقل.

 

- وكانت القوات الدولية -الفرنسية والأوكرانية- تبيع طعام المساعدات المجانية للبوسنيات بالنقود، والتي لا تملك النقود، فالاغتصاب مقابل الطعام، واستغاث مسلمو البوسنة بمسلمي العالم، فأرسل "علي عزت بيجوفيتش" - رحمه الله - 100 رسالة إلى زعماء العالم وخاصة المسلمين منهم. ( ولكن لا حياة لمن تنادي )

 

* نهاية الحرب البوسنية:

- توقف القتال في الحادي والعشرين من نوفمبر من عام 1995م مع توقيع اتفاقية دايتون للسلام، التي تم التوقيع عليها بين رؤساء كل من البوسنة والهرسك علي عزت بيغوفيتش والكرواتي فرانيو تودجمان والصربي سلوبودان ميلوسيفيتش لوقف الحرب, في باريس في 24 من ديسمبر 1995م.

 

- خلفت الحرب وراءها: 150 ألف قتيل, منهم 10 آلاف في "سراييفو" وحدها ، بينهم ألفا طفل، طبقًا لما أوردته اللجنة التي شكلتها الحكومة البوسنية لجمع المعلومات وهو رقم متواضع بالنسبة لما خلفته الحرب بعد انتهاءها؛ حيث قدرت الأمم المتحدة خسائر الحرب بحوالي (200 ألف قتيل) و(200 ألف جريح ومعاق). كما تم اكتشاف العديد من المقابر الجماعية في مدينة "موستار"، وأكد الأطباء الشرعيون أن جميع الضحايا تقريباً قُتلوا نتيجة إطلاق النار عليهم من مسافة قريبة وبأسلحة أتوماتيكية.

 

- كما خلفت سنون الحرب وراءها تدمير60% من المنازل والمساكن , 33% من المستشفيات ,50% من المدارس، و85% من البنية التحتية, ومساحة300 كم مزروعة بالألغام بشكل مؤكد، طبقًا لتقدير مركز مكافحة الألغام التابع للأمم المتحدة في البوسنة UNMAC، بالإضافة إلى الأمراض العصبية والنفسية التي أصابت نصف الناجين من سكان البوسنة تقريباً.

 

- وبدأت الدول الأوروبية التي نزح إليها اللاجئون تشكو من وجودهم، وأسرعت بنقلهم جبريًا إلى البوسنة ليجدوا أنفسهم دون مأوى؛ بعدما استولي الصرب علي منازلهم, مما أدي لوجود 60 منطقة في البوسنة لم تشهد حتى الآن عودة اللاجئين المسلمين إليها".

 

* مذبحة سربرنيتشا:

- مذبحة سربرنيتشا، مجزرة شهدتها البوسنة والهرسك سنة 1995م على أيدي القوات الصربية وراح ضحيتها حوالي 8 آلاف شخص ونزح عشرات الآلاف من المدنيين المسلمين من المنطقة. تعتبر هذه المجزرة من أفظع المجازر الجماعية التي شهدتها القارة الأوروبية منذ الحرب العالمية الثانية.

 

- تم تحميل رادوفان كاراديتش الزعيم السياسي لصرب البوسنة والجنرال راتكو ملاديتش الذي قاد المليشيا الصربية بالإضافة للعديد من القادة السياسيين والعسكريين وشبه العسكريين المسؤولية عن تنظيم عمليات قتل المدنيين وتشريدهم. فيما لا يزال معظمهم متواري عن الأنظار وملاحقين من قبل الإنتربول وقوات الأمم المتحدة في البوسنة. كذلك، اتهم أهالي الضحايا القوات الهولندية العاملة في نطاق قوات الأمم المتحدة بعدم الدفاع عن أهالي المدينة وتسليم من التجأ لثكنة هذه القوات لميليشا صرب البوسنة التي قتلتهم جميعاً لاحقاً.

 

- في شباط/فبراير 2007، أكدت محكمة العدل الدولية ما أصدرته محكمة جرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة بأن ماجرى في سريبرينيتسا كان إبادة جماعية.

 

فيديو لأحد المجازر التي قام بها الصرب

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا

 

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

على أطلال المكتبة الوطنية المُدمرة في "سيراييفو- Sarajevo"؛ نرى عازف الـ: "سيلو- cello" "فيدران سْمَائِلوفِك" يعزف إحدى مقطوعات "يوهان شتراوس"، أثناء حرب البوسنة، 12 أيلول، 1992.

 

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

أحد الأماكن التي استعملها أحد القناصة كَوِكر في عاصمة البوسنة "سيراييفو" على إحدى السفوح الوعرة لجبل "تريبِفيك". التقطت هذه الصورة في 2 نيسان، 2012.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

أحد جنود القوات الخاصة البوسنية يحاول الرد على القناصة الصرب، بعد أن تعرضت مجموعة من المدنيين في وسط مدينة "سيراييفو" لنيرانهم، في 6 نيسان، 1992.

الصرب كانوا يطلقون رصاصهم من على سطح أحد الفنادق عندما شاهدوا مظاهرة سلمية تضم حوالي 30.000 متظاهر مدني.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

زعيم صرب البوسنة "رادوفان كارادزيك" إلى اليمين، والجنرال "راتكو ملاديك" يتحدتون إلى الصحفيين.

في 4 تشرين الثاني، 1992.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

جندي صربي يحاول بحذر اقتحام منزل محترق في قرية "جوريجا- Gorica"، البوسنة

-"هيرزيغوفينا- Herzegovina"، 12 تشرين الأول، 1992.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

ألسنة اللهب تندلع من بيوت في قرية "لوتا- Ljuta" بسبب قتال عنيف نشب بين صرب البوسنة والمسلمين، هذه القرية تقع في منطقة "مونت إجما-Mount Igman " 40 إلى الجنوب الغربي من العاصمة البوسنية "سراييفو"، 22 تموز، 1993.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

أحد رجال الكتائب الفرنسية في إطار قوات حفظ السلام الأممية أمام جامع "أهينيش- Ahinici" المُدَمَّر، إلى الشمال الغربي من "سيراييفو"، في 27 نيسان، 1993.

هذه المدينة المسلمة دُمرت أثناء القتال بين الكروات والمسلمين في وسط البوسنة.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

ممرات القناصة وردهاتهم تحترق في برجي التوأم " Momo و Uzeir" في وسط "سيراييفو"، لقد شكل هذين البرجين محور قتال هام في الصدامات المسلحة التي كانت تدور في هذه المدينة.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

يدي الوالد تضغط مودعة على زجاج الحافلة التي ستنقل طفله وزوجته اللذين غلب عليهما البكاء إلى مكان آمن بعيداً عن "سيراييفو" المهددة بالحرب والدمار، في 10 تشرين الثاني، 1992.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

أحد أفراد "ميليشيات- مقاتلين مدنيين" المسلمين يراقب القناصة أثناء المعارك مع الجيش اليوغسلافي في وسط "سيراييفو". الثلاثاء، 2 أيار 1992.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

قتلى وجرحى في سوق "سيراييفو" بعد إصابة مدخله بقذيفة مدفع ثقيل، 28 آب، 1995.

القتلى كانوا على الأقل 32، وعدد الجرحى زاد على الأربعين.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

جنود أسرى من كروات البوسنة يمرون أمام جندي من صرب البوسنة بعد أن تمت محاصرتهم في جبال وسط البوسنة "فالسيك"، في 8 حزيران.

حوالي 7000 كرواتي مدني و 700 جندي التجئوا إلى منطقة يسيطر عليها الصرب بعد هجوم عنيف شنه المسلمين.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

جندي صربي يضرب أحد أفراد الميليشيات الإسلامية المعتقل أثناء استجوابه في المدينة البوسنية "فيزيجراد- Visegrad"، 125 ميل إلى الجنوب الغربي من بِلغراد، 8 حزيران، 1992.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

مدفع ثقيل عيار 122 ملم تابع لحكومة البوسنة، في موقع قرب "سانسكي" 15 ميل إلى الشرق من "بانجا لوكا"، يطلق قذائفه على مدينة "بريدور" التي يسيطر عليها الصرب، 13 تشرين الأول، 1995.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

امرأة تقف في الصباح الباكر بين شواهد قبور دفن أصحابها منذ فترة قريبة في مقبرة "سيراييفوا"، 17 كانون الثاني، 1993.

معظم الناس يأتون وقت الضباب لزيارة أقاربهم وأصدقائهم، لعل كثافة الضباب تحميهم من نيران القناصة.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

الطفل "نيرمين ديفوفيك- Nermin Divovic" سقط في بركة من الدم إثر إصابته برصاصات قاتلة في الرأس أطلقها قناص. بينما نرى في الصورة بريطاني وأمريكي من قوات حفظ السلام وصلا للمساعدة ولكن بعد فوات الأوان 18 تشرين الثني 1994، في أحد الأحياء السكنية وسط "سيراييفو". جنود حفظ السلام التابعين للأمم المتحدة حضروا على الفور ولكن المنية كانت قد عاجلت الطفل نظراً لكون الإصابة كانت محكمة من القناص.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

صاروخ يضرب وسط مدينة "سيراييفو"، على مقربة من الكاتدرائية، في 5 حزيران 1992. قذائف وصواريخ ثقيلة تُرمى على العاصمة البوسنية في الليل. الإذاعة المحلية في "سيراييفو" تقول أن جميع أجزاء المدينة تتعرض لقصف عنيف بالصواريخ الثقيلة.

القصف أسفر في تلك الليلة عن مقتل مالا يقل عن ثلاثة أشخاص و جرح 10 آخرين من المسلمين الذين يُحكِمون قبضتهم على "هرازنيكا- Hrasnica"، التي تقع على الطرف الجنوبي الغربي للمطار.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

رجل بوسني يحتضن ابنه ويحاول الهرب من القناصة هو وعدد من المارة في بعض النقاط الحرجة التي يهددها القناصة في "سيراييفو"، 11 نيسان، 1993.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

حطام غرفة في المستشفى "كوسيفو- Kosevo" ملطخة بالدماء، "سيراييفو" 16 حزيران، 1995، القذيفة التي سقطت على المشفى قتلت اثنين وجرحت ستة.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

رجل يحاول الاختباء خلف شاحنة، بينما نرى "رحمو سيريميت- Rahmo Seremet" أحد المهندسين اللذين يعملون في "سيراييفو" وقد أصيب برصاص قناص أرداه قتيلاً بينما كان يحاول الإشراف على تنصيب آلية ضخمة للاحتماء بها من رصاص القناصة في وسط "سيراييفو"، 18 أيار، 1995.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

أسيران يجلسان على الأرض أثناء زيارة عناصر الصليب الأحمر وبعض الصحفيين لمعسكر صربي في "تيرنوبولي- Tjernopolje" قرب "بريدور- Prijedor" إلى الشمال الغربي من البوسنة، 13 آب 1992.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

جندي فرنسي ضمن قوات الأمم المتحدة يعاين الأسلاك الشائكة في "سيراييفو"، الجمعة، 21 تموز، 1995.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

ضحايا من الصرب قُتلوا إثر غارة شنها الكوماندوس الكرواتي على بلدة "بوسانسكا دوبيكا"، 250 كم إلى الغرب من "سيراييفو"، 19 أيلول، 1995.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

جنديين من القوات البوسنية الكرواتية يمرون بجثة جندي تابع للجيش البوسني الصربي قُتل أثناء الهجوم الكرواتي على بلدة "درفار- Drvar" التي يسيطر عليها الصرب ، في 18 آب، 1995، إلى الغرب من البوسنة.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

طائرات من طراز "القط تومي- "tomcat تُقلع من على متن حاملة الطائرات "تيودور روزفلت" في إطار عملية التدخل في البوسنة، في 4 أيلول.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

الدخان يرتفع من أحد مستودعات الذخيرة التابعة لصرب البوسنة، على مسافة 16 كم إلى الشرق من "سيراييفو"، 30 آب، 1995، إثر غارة جوية شنها الناتو.

وكانت قوات الناتو قد استهدفت: مستودعات الذخيرة، والرادارات، ومراكز القيادة، ومراكز الاتصال، عبر البوسنة، بهدف عمل مناطق آمنة لقوات الأمم المتحدة.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

أطفال ينظرون إلى الطائرات المقاتلة التي تحمي منطقة الحظر الجوي فوق "سيراييفو"، "بوسنيا هيرزيجوفينا" في 12 أيار، 1993.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

الضابط الصربي "جوران جيلسيس" يطلق النار على أحد ضحاياه، في "بوسنيا" و "هيرزيجوفينا".

لقد أعتقل لاحقاً بتهمة ارتكابه لجرائم حرب وحكم عليه بالسجن 40 عاماً.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

بيت مهدوم من مخلفات الحرب في قرية مهجورة على الطريق الرئيسي قرب بلدة "درفينتا"، 27 آذار، 2007.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

امرأة مسلمة بوسنية تبكي أحد أقاربها في الجنازة الجماعية لضحايا حرب البوسنة مابين العامين 1992 و 1995، لقد كانوا في مقبرة جماعية قرب بلدة "بريدور" و "كوزاراك"، 50 كم شمال غرب "بانجالوكا"، 20 تموز، 2011.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

امرأة بوسنية مسلمة من "سريبرينيكا"، تجلس تحت صور لضحايا المجزرة العرقية التي حصلت في المدينة أثناء حرب البوسنة 1992- 1995، تشاهد التليفزيون يبث أخبار المحكمة الدولية في يوغسلافيا السابقة في "توزولا"، 3 حزيران، 2011.

الذي كان يحاكم هو قائد قوات صرب البوسنة السابق "ملاديك" يقول أنه دافع عن شعبه ووطنه أثناء حرب البوسنة؛ وأنه الآن لا يزال عازم على الدفاع عن نفسه ضد جرائم الحرب التي تقودها المحكمة الدولية في يوغسلافيا.

وُجِهَت لـ "ملاديك" تهمة مجزرة راح ضحيتها 8000 من الرجال والأطفال في بلدة "سريبرينيكا" على مدى 43 شهر من حصار "سيراييفو".

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

رجل بوسني مسلم يجلس بين نعوش قضى أصحابها في "سيربرينيكا" يدعوا لهم بالرحمة، في مقبرة قرب المدينة المذكورة.

في هذه السنة وفي إطار الذكرى السنوية السادسة عشرة لسقوط "سيربرينيكا"، تم إعادة تجميع 516 جثة، جُمعت من المقبرة الجماعية إلى الغرب من "بوسنيا".

في السنة الماضية أكثر من 4500 جثة تم إعادة دفنها في مقبرة "سيربرينيكا"، بعد أن تم رفعها من حفرة المقبرة الجماعية إلى الغرب من "بوسنيا".

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

"زوران لاكِتا- "laketa يوضح الواقع الراهن من أمام المبنى الذي دُمر خلال حرب 1992-1995 في البوسنة، التقطت الصورة في مقابلة مع رويترز في مدينة "موستار"، 2 نيسان، 2012.

" لاكِتا" لخص تعقيدات الصراع البوسني الذي أرجأ التدخل الغربي في مواجهة التطهير العرقي الجماعي.

عشرون عاماً منذ بداية الحرب، الاختلافات العرقية والدينية لا تزال تشكل عامل تفرقة أساسي في علاقاتنا، الكروات يسيطرون على الطرف الغربي، والمسلمين يسيطرون على الطرف الشرقي "بوسنياكس"، في حالة من التعايش غير المنسجم؛ حيث رُفِضَت جميع الوساطات الأجنبية لتأسيس علاقات عادية وصحيحة.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

زعيم صرب البوسنة السابق "رادوفان كارادزيك- Radovan Karadzic"، يَمْثل أمام محكمة جرائم الحرب في يوغسلافيا في مدينة " Hague " في هولندا، 31 تموز، 2008.

لقد وجهت له تُهم الإبادة العرقية الجماعية، جرائم بحق الإنسانية، وهو الذي قاد حملات الإبادة الجماعية استنادا إلى الاختلافات العرقية والدينية في البوسنة، في الفترة الواقعة بين 1992- 1995.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

دبابة مُدَمَرة يعبث بها الأطفال، ومبانٍ شبه مدمرة،

في منطقة تقاطع طرق في حي "كوفاسيس" في شباط، 1996.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

صورة لنفس الشارع في الصورة السابقة في "سيراييفو".

هذه الصورة وقد عادت إليه الحياة في 30 أيار، 2011.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

قوات الأمم المتحدة تقوم بإعادة إعمار المدينة، مبنى محطم لشركة "UNITIC"، وكنسية أرثودوكسية في "سيراييفو"، 1 نيسان، 2012.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

رجل يحمل كيس مملوء بحطب التدفئة يعبر جسر شبه مدمر، بينما نرى في خلفية الصورة أطلال مكتبة التهمتها النيران، 1 كانون الثاني، 1994.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

الصورة لنفس الشارع الذي في الصورة السابقة

شاب يحمل صندوق ويعبر نفس الجسر ونلاحظ عمليات الإعمار والترميم الجارية، 1 نيسان، 2010.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

شاب في العشرينات من عمره يحمل حاويات الماء ويعبر أطلال ساحة "سكيندِريا" في العاصمة البوسنية "سيراييفو"، 22 حزيران، 1993.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

الصورة لنفس الشارع في الصورة السابقة

نرى امرأة تعبر الطريق في نفس المكان- ساحة "سكيندِريا" التي عادت لها الحياة مرة أخرى، 4 نيسان، 2012.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

إمرأة مُسِنَة تضع بعض الزهور على 11,451 كرسي في أهم شارع في "سيراييفو" ترمز إلى عدد الضحايا الذين قضوا في الحصار، 6 نيسان، 2010، في الذكرى السنوية العشرين للمواجهات الدموية التي لم يحصل مثيل لها في العنف و الشدة منذ الحرب العالمية الثانية.

تجمع الآلاف واستمعوا إلى فرقة موسيقية قليلة العدد غنت 14 أغنية، معظمها كُتِبت ولُحِنت أثناء الحصار الدامي للمدينة.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

11,541 كرسي أحمر نُضِدَتْ في شارع "تيتوفا- Titova" في "سيراييفو" في ذكرى بدء الحرب البوسنية.

6 نيسان، 2012.

أطلت الذكرى السنوية لهذا العام على دول البلقان وهي لا تزال منقسمة على نفسها، وتتنازع على القوة، الكروات والمسلمين في دولة واحدة ضمن معايير تراعي الإثنية، وتربطهما بالحكومة المركزية علاقات ضعيفة.

 

صور وفيديو: قصة حرب البوسنة الأخيرة و20 عاما منذ انتهاء حرب البوسنة

طفل يضع الزهور على كراسي صغيرة يستخدمها عادة الأطفال، وهي تشكل جزء من الـ: 11,541 كرسي التي اتخذها شعب "سيراييفو" ونشرها في شوارع مدينته؛

للتذكير بأعداد الضحايا، في إطار الذكرى الـ: 20 لبدء حرب البوسنة. 6 نيسان، 2012.

تابعوا جديد مجموعة لفلي سمايل

  • facebook
  • twitter
send
CAPTCHA
فضلا اكتب ما تراه في الصورة
send

تعليقات الزوار (14)

icon audio most
post image

عبدالله

ما يحزن اكثر ان احد المعارضين للتدخل في البوسنة و قيام دولة بها و الذي بدل كل نفوده لمنع المساعدات لاهل البوسنة هو امين القومية العربية المقبور معمر القدافي كل ما قدمه هو استقبال عدد من الاطفال و البنات للعناية بهم . و نفاجا بعد اكثر من عقد ان من كان يقاتلون الليبين خلال ثورتهم هم هؤلاء الاطفال اليتامى من البوسنة بين استغلت البنات في ممارساته الحيوانية . اللهم انك الرؤف فارحمنا و ابدلنا بحكامنا من يخافك و يتقيك و يرحمنا .

post image

jaber

حرب الإبادة التي شنها الصرب على مسلمي البوسنة واستشهد فيها 300 ألف مسلم .. واغتصبت فيها 60 ألف امرأة وطفلة وهجّر مليون ونصف ذكرني بموطني.... ذكرني بعالمي الذي كـــــــــــــان ...........

post image

أحمد

رحمة الله على الشهداء المسلمين ونرجوا اشد الرجاء من شعبكم أن يسامحنا على تقصيرنا و خذلنا وسوف ياتي يوم لا مراد لقضاء الله وسوف ينتصر المسلمون على أعدائهم.

post image

عقيل الجبوري العراق

السلام عليكم(تلك هي افعال الجبناء واحصاب الضمائر المخلة وعديمي الشرف قتلوا وسلبوا واغتصبوا ولايعلمون ان الله فوق الجميع يرى ويمهل ولايهمل .. انا لله وانا الية راجعون

post image

عبد العزيز

لا أدرى ماذا سنقول لله رب العالمين هل سنقول له مثل بعض التعليقات الخانعة المستسلمة والتي تذكرني با لعرب والمسلمين جميعا وخاصة الدول ذات النفوذ منهم سواء نفوذ مادى او نفوذ سياسى والتي تنفق نقودها بسفه لا تنافسها فيه حتى المخلوقات الغير عاقلة كما لو كانوا يقفون بالمنشفة واختهم يغتصبها اوروبى او اميركى وهم يسمعون صراخها واستغاثتها وحالهم يقول لا تغتصبها بقوة اغتصبها بالراحة ونحن منتظرينك لكى نعطيك المنشفة ونجبر بخاطرها بكلمتين ونتصرف فى شخص منا يتزوجها اه يا امة يخجل من ينتمى الىك على حالك هذا

post image

ابو محمد

يقول علي عزت بيجوفتش زعيم البوسنه رحمه الله والله لو حاولت الف الف سنة ان اعيد اهل البوسنة بعد الحكم الشيوعي الى الاسلام لما استطعت ذلك مثلما فعلت بنا هذه الحرب فقد اصبحت ارى شباب في المساجد ، فسبحان الله .. المؤمن لا يقول لما فعل الله بنا ذلك بل يصبر ويقول الله عز وجل ( ام حسبتم ان تدخلو الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدو منكم ويعلم الصابرين)

post image

omar

جزاكم الله خيراً .....وبارك فيكم على هكذا موضوع ....

post image

ابو فيصل

اللهم ابعد الاذى عن المسلمين وانتقم من كل جبار طاغية ينكل فيهم واللهم دمر بشار وأزلامه

post image

مهند

اللهم ردنا والمسلمين إلى الإسلام رداً جميلاً وأعزنا والمسلمين بالإسلام عزاً عظيماً وانصرنا والمسلمين بالإسلام نصر عزيز مقتدر يا أرحم الراحمين - حسبنا الله ونعم الوكيل، نعم المولى ونعم النصير - وأفوض أمري إلى الله - عسى أن يهدينا ربنا سواء السبيل

post image

توله

من صغرنا نسمع عن البوسنة والجهاد وسيرافيو .. ولاكنت اعرف حجم الماسأة اللي عاشوها .. معقول المسلمين الزعماء ماحركو ساكن .. لا فلسطين ولا لبنان ولا البوسنة .. لاحول ولاقوة الا بالله .. اي حال وصلنا له لو كان في زمان التابعين والإسلام القوي .. لكان الكل نصرهم.. اللهم اعزنا بالإسلام وردنا إليه اعزة.. وارجع امجاد وعزة المسلمين لعهدها .. اشكركم , جزاكم الله خير على جهودكم في تنويرنا بالمعرفة ..

post image

ابوعبدالله

شكرا على هذا الموضوع الذي ذكرنا بخذلاننا لاخواننا في البوسنه ووالله ان قادتنا محاسبون حجتهم العرق فما حجتهم في عرب سوريا وان كان حجتهم البعد فسوريا قريبه ووالله مالهم حجه اخي نحن نقاطع الان كل ادوات ايران في المنطقه من اعلام ومن بضائع لمساعدتهم قاتل الاطفال بشار فنرجوا منكم ان تبحثوا عن مقاطع من محطات اخرى غير (قناة العالم الايرانيه) ولا تذكروا ان ايران جمهوريه اسلاميه فهي ليست كذلك وانما هي شر على الاسلام من اليهود والنصارى ولكم تحياتي وبالتوفيق في طرحكم المميز

post image

ابو حمزة

لأحوال ولا قوة الا بالله .. الله لايعيد هذه الماسات والجرائم علي إخواننا المسلمين في كل مكان

post image

سامي العراقي

للأسف في ذلك الوقت كان العرب منشغلين بضرب بعضهم البعض وفرض الحصار الاقتصادي على بعضهم البعض واخواننا البوسنة يذبحون من الوريد الى الوريد

post image

محمد الحميدي

حسبنا الله ونعم الوكيل ، المسلم دائماً ما يقع ضحية ولا مجيب اسأل الله ان يرحم الشهداء وان يعوضهم بدار خيراً من دارهم