لفلي سمايل

موسى وطارق يفتحان الأندلس

تاريخ الإضافة : 4-9-1432 هـ

الفصل الثاني: موسى وطارق يفتحان الأندلس

أولاً: مراسلات موسى بن نصير:

* مراسلات الوالي موسى  بن نصير مع الخليفة الوليد:

- بعد أن أرسى موسى بن نصير ومن معه الإسلام في شمال إفريقية، تطلع إلى ماوراء المضيق (بحر الزقاق)، فأرسل إلى الخليفة الوليد بن عبد الملك في دمشق يستأذنه في اقتحام الأندلس، فكتب إليه الوليد -رحمه الله- أن خضها بالسرايا حتى ترى وتختبر شأنها، ولا تعزر بالمسلمين في بحر شديد الأهوال، لم يكن المسلمون قد أصبحوا أمة بحرية بعد، ولم يكونوا قد مارسوا عملياً غزو البحار إلى أمد طويل، لأنهم أبطال البر والصحارى، لذلك لم يأذن الخليفة له خوفاً عليهم.

- لكن موسى بن نصير أقنع الخليفة بأنه ليس ببحر زخّار، فأرسل إليه قائلاً: إن كان كذلك فلا بد من تجربته بالسرايا.

 

موسى وطارق يفتحان الأندلس

مراسلات المسلمين

 

* طريف بن مالك أول من يطأ الأندلس:

- وبعد اطمئنان الخليفة وموسى بن نصير بنتيجة المراسلات التي تمت بينهما، أرسل سرية استطلاعية بقيادة طريف بن مالك رحمه الله بأربعمائة مجاهد تقلهم أربعة مراكب فقط، في رمضان عام 91 للهجرة، والتف حول الجبال ونزل بجزيرة -قرب الجزيرة الخضراء- تحمل اسمه، فهو أول مسلم من الشمال الإفريقي تطأ قدماه أرض الأندلس.

- أدى طريف مهمته بنجاح، وجمع المعلومات عن أوضاع الأندلس، وقدم تقريراً عملياً بأن الأوان قد حان للفتح الكبير.

 

* ماذا كان في الأندلس؟

- مات (أخيكا) ملك إسبانية حوالي 700 م، وتولى الملك بعده ابنه (غَيْطَشَة)، وقبل الفتح بسنة تقريباً قام أحد قواد الجيش ويدعى (لذريق) -واسمه في لغتهم (رودريكو)- بالاستيلاء على السلطة، وقتل غيطشة في الصراع  لاستعادة الحكم، وفرّ أبناؤه ليجمعوا أنصارهم إلى شمال الأندلس وبدؤوا يثورون ضد الحكم المستبد الجديد، ولكن أحد أبناء الملك السابق التجأ إلى (يوليان) حاكم سبته في الشمال الإفريقي الذي كان من أنصار والده.

- ولما تحرك (لذريق) نحو الشمال للقضاء على أعوان الملك وأبنائه، وجد الابن الذي في سبتة مع حاكمها (يوليان) الفرصة المواتية للانتقام من المغتصب إذ رأيا أنهما لا يستطيعان عمل أي شيء بمفردهما فلا بد من دعم جيش قوي لهما.

 

موسى وطارق يفتحان الأندلس

يوليان يعرض على موسى بن نصير أن يسلمه مدينة سبتة!..

 

* الاتصال بموسى بن نصير:

- كان (يوليان) هو البادئ إذ عرض على موسى بن نصير أن يسلمه مدينة سبتة ويترك له أن يفتح من الأندلس ما يشاء، ولما استفهم موسى منه ماذا يريد مقابل ذلك منه؟ أجابة ابن (غيطشة): نحن لا نطمع في ملك، وإنما نطمع إن تمّ لك الأمر أن تعيد لنا مزارع والدنا الملك فقد كانت له ألف مزرعة ضخمة موزعة على أنحاء الأندلس. فهذه هي نفوسهم.

- همهم المال وهم أحرص الناس على حياةٍ وإن كانت ذليلة، وكما قال الشاعر:

 

من يَهُن يسهلِ الهوانُ عليهِ    ما لجرحٍ بميتَّ ٍ إيلامُ

 

- رأى موسى بن نصير هذا العرض بخساً فليدفع المزارع لهم، لينال هو شرف الفتح -فتح الأندلس- بالإضافة إلى تسليم مدينة (سبتة) التي لم يستطع فتحها من قبل، أليس هذا عرضاً مغرياً؟!

مواضيع ذات صلة

تزعزع الدولة الأموية في الشام الأندلس التاريخ المصور تزعزع الدولة الأموية في الشام
عهد المستنصر...حقائق وعبر الأندلس التاريخ المصور عهد المستنصر...حقائق وعبر

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (2)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..

أبو إياد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته زرت مؤخرا أسبانيا ورأيت الشواهد والأثار الأسلاميه فمتى تعود أسبانيا مجددا الطريف مدينه يمكنك السفر من خلالاها لطنجه المغربيه

saadhusen

شكراااا وبارك الله فيكم وجزاكم الله خير جزاء اللهم آمين.