لفلي سمايل

فنُّ التعامل مع الأخطاء

تاريخ الإضافة : 29-4-1428 هـ

* تأمُّل العيب عيب.

 

* يقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه: من رضي عن نفسه، كثر الساخطون عليه.

 

* يقول سقراط: لا تردنَّ على ذي خطأ خطأه، فإنَّه يستـفيد منك علماً، ويتخذك عدواً.

 

* تستطيع أن تكسب ثقة الجاهل، إذا لم تعارضه في آرائه.

 

* الحقيقة مثل النحلة؛ تحمل في جوفها العسل، وفي ذنبها إبرة.

 

* يقول السباعي رحمه الله: لو أنَّك لا تصادق إلا إنساناً لا عيب فيه، لما صادقت نفسك.

 

* من يناقش الأحمق عليه أن يتحمَّل إجاباته.

 

* يقول براتراند راسل: الحياة أقصر من أن نقضيها في تسجيل الأخطاء التي ارتكبها غيرنا في حقنا، وفي تقوية روح العداء بين الناس.

 

* يقول شوبنهاور: ذوو النفوس الدنيئة، يجدون اللذَّة في التـفـتـيـش عن أخطاء العظماء.

 

* يقول ميخائيل نعيمة: من كان لا يبصر غير محاسنه، ومساوىء غيره فالضرير خيٌر منه.

 

* ليس هناك خطأٌ أكبر من عدم الاعتراف بالخطأ.

 

* يقول فولتير: النزاع الطويل يعني أن كلا الطرفين على خطأ.

 

* الذين يعيشون على أعصابهم، غالباً ما يعيشون على أعصاب الآخرين أيضاً.

 

* قيل لبعض الحكماء: بِمَ ينتـقم الإنسان من عدوّه؟ فقال: بإصلاح نفسه.

 

* يقول سعيد بن المسيب رحمه الله: بلغ عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ: أن قوماً على فاحشةٍ فأتاهم، وقد تـفـرقوا، فحمد الله وأعتـق رقبة.

 

* اخجل من عيوبك، وليس من تصحيحها.

 

* من تـتـبع خفيَّات العيوب، حُرِم مودات القـلوب.

 

* الندم هو اكـتـشاف الخطأ بعد فوات الأوان.

مواضيع ذات صلة

مفاهيم مصححة متعة الحديث مفاهيم مصححة
الحب متعة الحديث الحب

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (7)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..

احمد الترانيسى

جزاكم الله خير الجزاء وبارك فيكم ونفع بكم

shukri

بارك الله فيكم على هذه المعلو مات .. الله يجعلها في ميزان حسناتكم

wafa

شكراااا لكم ونتمنى المزيد من المعلومات الشيقة والمفيدة لنا دوماااا....

عبير

السلام عليكم ... جزاكم الله خيراً وبارك الله فيكم..... نرجو المزيد .... السلام عليكم

hadi

*** كلام يكتب بماء الذهب *** بارك الله فيكم وجزاكم الله خير على هذه الدرر والحكم لا اله الا الله محمد رسول الله

عبد الرحمن بن حمد

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم، إلى الامام وفقكم الله ونفع بكم الإسلام والمسلمين،،، آمين

rshaa

الله يعطيكم العافية علي الموضوع تحياتي لكم