لفلي سمايل

مسجد الإجابة + مسجد السجدة + مسجد القبِلَتَيْن

تاريخ الإضافة : 9-2-1437 هـ
 

أطلس الحج والعمرة ((تاريخاً وفقهاً))


القسم الأول ((التاريخي))

ثانياً :
المدينة النبوية

 

الباب الرابع:

من أشهر المساجد التاريخية في المدينة النبوية

 

* مسجد الإجابة:

يقع مَسجد الإجابة على بُعد (385م) إلى الشمال من (البقيع), وفي شارع (السّتين), ولا يبعد عن المَسجد النّبويّ بعد توسيعه إلاّ (580م) فقط, وهو لبني معاوية بن مالك بن عوف من الأوس, ففي صحيح مسلم من حديث عامر بن سعد عن أبيه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقبل ذات يوم من العالية, إذ مر بمسجد بني معاوية دخل, فركع ركعتين, وصلينا معه, ودعا ربه طويلاً ثم انصرف إلينا, فقال: سألت ربي ثلاثاً فأعطاني اثنتين, ومنعني واحدة, وسألته أن لا يهلك أمتي بالسنة فأعطانيها, وسألته أن لا يهلك أمتي بالغرق فأعطانيها, وسألته أن لا يجعل بأسهم بينهم فمنعنيها! .

وعَن مَالك, عَن عَبدِ الله بنِ عَبد الله بن جَابِر بنِ عَتيكٍ, أَنَّهُ قَالَ: جَاءَنَا عَبدُ الله بنُ عُمَرَ في بَنِي مُعَاوِيَةَ ـ وَهيَ قَريَةٌ من قُرَى الأَنصَارِ ـ فَقاَلَ: هَل تَدرُونَ أينَ صَلَّى رَسُولُ الله من مَسجدكُم هذَا؟ فَقُلتُ لَهُ: نَعَم, وَأَشَرتُ لَهُ إلى نَاحيَة منُه, فَقاَلَ: هَل تَدري مَا الثَّلاَثُ التَّي دَعَا بهنَّ فِيهِ؟ فَقُلتُ: نَعَم. قَالَ: فَأَخبِرني بهنَّ, فَقُلتُ: دَعَا بِأَن لاَ يُظهرَ عَليَهم عَدُوَّاً مِن غَيرِهِم, وَلاَ يُهلكَهُم باِلسِّنِينَ, فَأُعطِيهِمَا, وَدَعَا بِأَن لاَ يَجعَل بَأسَهُم بَينَهُم, فَمُنِعَهَا. قَالَ: صَدَقتَ. قَالَ ابنُ عُمَرَ: فَلَن يَزَالَ الهَرجُ إلى يَومِ القيَامَة.

 

مسجد الإجابة + مسجد السجدة + مسجد القبِلَتَيْن

 

* مسجد السجدة:

- يقع هذا المسجد في الجهة الشمالية للمسجد النبوي على بعد ((900م)) منه, وأطلق عليه أسماء عدة منها: مسجد السجدة, ومسجد الشكر؛ لسجوده صلى الله عليه وسلم في موضعه سجدة الشكر, حين بشره جبريل بأن من صلى عليه صلى الله عليه, ومن سلم عليه سلم الله عليه في حديث ورد عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه.

 

- وهو معروف الآن بمسجد أبي ذر, لكن الباحث في تاريخ المدينة النبوية, مدير عام التربية والتعليم الدكتور/ تنيضب الفايدي, كشف عن وجود خطأ شائع حول اسم المسجد الشهير الواقع بشارع أبي ذر الغفاري, والذي يطلق عليه اسم مسجد أبي ذر, مؤكداً أن اسم هذا المسجد الحقيقي هو مسجد السجدة, أو مسجد الشكر, حيث سُمِّي بهذا الاسم لأن النبي صلى الله عليه وسلم سجد أثناء صلاته بهذا المسجد سجدة طويلة, حتى ظن بعض الصحابة أن روحه الطاهرة قبضت.

 

- ونظراً لأهميته التاريخية فقد أعيد بناؤه, وتوسعته على طراز حديث في العهد السعودي المبارك, ويتألف من بناء مساحته ((182,3م2)), في ركنه منارة جميلة, تقام فيه الصلوات الخمس.

 

- عنِ العلاءِ بنِ عبدِ الرحمنِ عن أبيهِ, عن أبي هريرةَ, قالَ: قالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلّم:( مَن صلّى عليَّ صلاةً واحدة صلَّى الله عليِه عشراً ).

 

- عن عبدُ الله بنُ محمد الأزديُّ, حدثنا إسحاقُ بنُ إبراهيم, حدثنا المقرئُ, حدثنا حيوةُ بنُ شريح, أخبرني كعبُ بنُ علقمة, أنه سَمِعَ عبدَ الرحمن بنَ جبير بنِ نُفَيرٍ, أنه سَمِعَ عبدَ الله ابن عمرو, أنه سَمِعَ رَسُولَ الله, يقول:( إذَا سَمِعتُمُ المُؤَذّنَ, فَقُولُوا مِثلَ مَا يَقُولُ, وَصَلُّوا عَلَيَّ, فَإنَّهُ مَن صَلَّى عَلَيَّ صَلاَةً, صَلَّى الله عَلَيه عَشراً, ثُمَّ سَلُوا ليَ الوَسيلَةَ, فَإنَّهَا مَنزلَةٌ في الجَنَّة لاَ تَنبِغي إلاَّ لعَبدٍ مِن عبَادِ الله, وَأرجُو أَن أَكُونَ أنَا هُوَ, فَمَن سَألَ الله لي الوَسِيلَةَ حَلّت لَهُ الشَّفَاعَةُ ).

 

مسجد الإجابة + مسجد السجدة + مسجد القبِلَتَيْن

 

* مسجد القبِلَتَيْن:

- يقع مسجد القبلتين في منطقة بني سَلِمَه على هضاب حرَّة الوبرة في الطريق الشمالي الغربي للمدينة النبوية, وتحديداً على طريق خالد بن الوليد وتقاطعه مع شارع سلطانة (المركز التجاري في المدينة النبوية), وهو قريب جداً من الدائري الثاني (طريق الملك عبد الله) من جهة الغرب. مساحة المسجد: ((3920م2)). تعلوه قبتان الأولى قطرها ((8م)), والثانية ((7م)), والارتفاع ما يقارب ((17م)) لكل منهما.

 

- وسبب تسمية المسجد يعود كما جاء في صحيح البخاري عن البراء قال:( لما قَدِم رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلم المدينة صلَّى نحوَ بيت المقدس ستة عشر, أو سبعةَ عشر شهراً, وكان يُحبُ أن يُوَجِّه إلى الكعبة, فأنزل الله تعالى:( قد نَرَى تَقَلبَ وجهكَ في السماء فَلنُوِلينَّكَ قبِلةً ترضاها ) فُوِجّهَ نَحوَ الكعبة, وصلى معه رجلٌ العصر, ثم خَرَجَ فمرَّ على قوم ٍمنَ الأنصار فقال: هو يَشهَدُ أنه صلى مع النبِيّ صلى الله عليه وسلم, وأنه قد وُجّه َإلى الكعبة فانحرَفوا وهم رُكوع في صلاة العصر ). ووقع عند النسائي من رواية أبي سعيد ابن المعلى أنها الظهر, وقال: كنت أنا وصاحبي أول من صلى إلى الكعبة, وذكر غير واحد من المفسرين وغيرهم: أن تحويل القبلة نزل على رسول الله وقد صلى ركعتين من الظهر, وذلك في مسجد بني سلمة, فسمي مسجد القبلتين.

 

مسجد الإجابة + مسجد السجدة + مسجد القبِلَتَيْن

مواضيع ذات صلة

طواف الوداع + الفدية في الحج أطلس الحج والعمرة تاريخاً وفقهاً طواف الوداع + الفدية في الحج
صور ومرتسمات تاريخية عن المدينة النبوية أطلس الحج والعمرة تاريخاً وفقهاً صور ومرتسمات تاريخية عن المدينة النبوية

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (0)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..