لفلي سمايل

سعيد بن زيد رضي الله عنه

تاريخ الإضافة : 2-1-1428 هـ

* سعيد بن زيد بن عمرو بن نُفَيْل العدوي القرشي ، أبو الأعور ، من خيار الصحابة ابن عم عمر بن الخطاب وزوج أخته ، ولد بمكة عام ( 22 قبل الهجرة ) وهاجر إلى المدينـة ، شهد المشاهد كلها إلا بدرا لقيامه مع طلحة بتجسس خبر العير ، وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة ، كان من السابقين إلى الإسلام هو وزوجته أم جميل ( فاطمة بنت الخطـاب )..

 

* والده:

- وأبوه رضي الله عنه ( زيـد بن عمرو ) اعتزل الجاهليـة وحالاتها ووحّـد اللـه تعالى بغيـر واسطـة حنيفيـاً ، وقد سأل سعيـد بن زيـد الرسول صلى الله عليه وسلم فقال: ( يا رسول الله إن أبي كان كما قد رأيت وبلغك ولو أدركك لآمن بك واتبعك فأستغفر له قال: نعم , فاستغفر له فإنه يبعث يوم القيامة أمة واحدة ) مسند أحمد.

 

* المبشرين بالجنة:

- روي عن سعيد بن زيد أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( عشرة من قريش في الجنة ، أبو بكر ، وعمر ، وعثمان ، وعليّ ، وطلحة ، والزبير ، وعبد الرحمن بن عوف ، وسعد بن مالك ( بن أبي وقاص ) ، وسعيد بن زيد بن عمرو بن نُفَيل ، و أبو عبيدة بن الجراح )...رضي الله عنهم أجمعين.

 

* الدعوة المجابة:

- كان رضي الله عنه مُجاب الدعوة ، وقصته مشهورة مع أروى بنت أوس ، فقد شكته إلى مروان بن الحكم ، وادَّعت عليه أنّه غصب شيئاً من دارها ، فقال: ( اللهم إن كانت كاذبة فاعْمِ بصرها ، واقتلها في دارها )...فعميت ثم تردّت في بئر دارها ، فكانت منيّتُها.

 

* الولاية:

- كان سعيد بن زيد موصوفاً بالزهد محترماً عند الوُلاة ، ولمّا فتح أبو عبيدة بن الجراح دمشق ولاّه إيّاها ، ثم نهض مع مَنْ معه للجهاد ، فكتب إليه سعيد: ( أما بعد ، فإني ما كنت لأُوثرَك وأصحابك بالجهاد على نفسي وعلى ما يُدْنيني من مرضاة ربّي ، وإذا جاءك كتابي فابعث إلى عملِكَ مَنْ هو أرغب إليه مني ، فإني قادم عليك وشيكاً إن شاء الله والسلام ).

 

* البيعة:

- كتب معاوية إلى مروان بالمدينة يبايع لابنه يزيد ، فقال رجل من أهل الشام لمروان: ( ما يحبسُك ؟).. قال مروان: ( حتى يجيء سعيد بن زيد يبايع ، فإنه سيـد أهل البلد ، إذا بايع بايع الناس ).. قال: ( أفلا أذهب فآتيك به ؟).. وجاء الشامـي وسعيد مع أُبيّ في الدار ، قال: ( انطلق فبايع ).. قال:( انطلق فسأجيء فأبايع ).. فقال: ( لتنطلقنَّ أو لأضربنّ عنقك ).. قال: ( تضرب عنقي ؟ فو الله إنك لتدعوني إلى قوم وأنا قاتلتهم على الإسلام )..

 

- فرجع إلى مروان فأخبره ، فقال له مروان: ( اسكت ).. وماتت أم المؤمنين ( أظنّها زينب ) فأوصت أن يصلي عليها سعيد بن زيد ، فقال الشامي لمروان: ( ما يحبسُك أن تصلي على أم المؤمنيـن ؟).. قال مروان: ( أنتظر الذي أردت أن تضرب عنقـه ، فإنها أوصت أن يُصلي عليها ).. فقال الشامي: ( أستغفر الله ).

 

* وفاته:

- توفي بالمدينة سنة ( 51 هـ ) ودخل قبره سعد بن أبي الوقاص وعبد الله بن عمر رضي الله عنهم أجمعين.

مواضيع ذات صلة

عمر بن الخطاب شخصيات إسلامية عمر بن الخطاب
الإمام الشافعي شخصيات إسلامية الإمام الشافعي

إضف تعليقك

فضلا اكتب ماتراه فى الصورة

تعليقات الزوار (6)

ملاحظة للأخوة الزوار : التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع لفلي سمايل أو منتسبيه، إنما تعبر عن رأي الزائر وبهذا نخلي أي مسؤولية عن الموقع..

Abdelhameed Hegazy

لايسعنى إلا أن أقول جزاكم الله كل خير وزادكم علما وجعله فى ميزان حسناتكم اللهم آمين. وأرجو المزيد من قصص الصحابة رضى الله عنهم أجمعين ولكم جزيل الشكر...

هناء

رجال عظماء صنعوا التاريخ

علاء حسب الله سعد عفيفى

اللهم احشرنا فى زمرتهم اللهم امين

مجروح

قرانا القصه فبقي علينا ان نطبقها في حيتنا وان تكون علاقتنا مع الله عز وجل,,,, وننتظر جديدك من قصص الصحابه رضي الله عنهم ولكم جزيل الشكر.

هيثم

اللهم اجعلنا منهم ومعهم .. اللهم آمين

هفوففو

رضي الله عنه وارضاه شكراً معلومات جميله افادتني جداً