خذوا جُنتكم. قالوا: يارسول الله أمن عدو قد حضر؟ قال: لا ولكن جُنتكم من النار, قولوا: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر خذوا جُنتكم. قالوا: يارسول الله أمن عدو قد حضر؟ قال: لا ولكن جُنتكم من النار, قولوا: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر
سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون الأمين وينطق فيها الرويبضة. قيل: وما الرويبضة؟ سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون الأمين وينطق فيها الرويبضة. قيل: وما الرويبضة؟
قال إبليس: يارب كل خلقك بينت رزقه ففيم رزقي؟ قال: فيما لم يذكر اسمي عليه قال إبليس: يارب كل خلقك بينت رزقه ففيم رزقي؟ قال: فيما لم يذكر اسمي عليه
من أشد أمتي لي حباً ناسٌ يكونون بعدي يودُ أحدهم لو رآني بأهله وماله من أشد أمتي لي حباً ناسٌ يكونون بعدي يودُ أحدهم لو رآني بأهله وماله
من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشر صلوات وحط عنه عشر خطيئات ورفع له عشر درجات من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشر صلوات وحط عنه عشر خطيئات ورفع له عشر درجات
إذا انتعل أحدكم فليبدأ باليمين, وإذا نزع فليبدأ بالشمال, ليكن اليُمنى أولهما تُنعل وآخرهما تُنزع إذا انتعل أحدكم فليبدأ باليمين, وإذا نزع فليبدأ بالشمال, ليكن اليُمنى أولهما تُنعل وآخرهما تُنزع
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اطّلَعَ على أحد من أهل بيته كذب كذبة لم يزل مُعرضاً عنه حتى يُحدثُ توبه كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اطّلَعَ على أحد من أهل بيته كذب كذبة لم يزل مُعرضاً عنه حتى يُحدثُ توبه
عاد رسول الله رجلاً من المسلمين قد خفت فصار مثل الفرخ, فقال له رسول الله: هل كنت تدعو بشيءٍ أو تسأله إياه؟ عاد رسول الله رجلاً من المسلمين قد خفت فصار مثل الفرخ, فقال له رسول الله: هل كنت تدعو بشيءٍ أو تسأله إياه؟
إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث ولا تحسسوا ولا تجسسوا ولا تنافسوا ولا تحاسدوا ولا تباغضوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا كما أمركم إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث ولا تحسسوا ولا تجسسوا ولا تنافسوا ولا تحاسدوا ولا تباغضوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا كما أمركم
قلت: يارسول الله إني أسمع منك حديثاً كثيراً أنساه. قال: ابسط رداءك. فبسطته. قال: فغرف بيديه ثم قال: ضمه. فضممته فما نسيت شيئا بعده. قلت: يارسول الله إني أسمع منك حديثاً كثيراً أنساه. قال: ابسط رداءك. فبسطته. قال: فغرف بيديه ثم قال: ضمه. فضممته فما نسيت شيئا بعده.